جهاز كهربائي جديد لمعالجة قصور القلب

الرئيسية » حياة وبيئة » جهاز كهربائي جديد لمعالجة قصور القلب

جهاز كهربائي جديد لمعالجة قصور القلب

تشارك العديد من الدول الأوروبية في تجربة زرع جهاز كهربائي جديد كمحفز مباشر  لعصب القلب.

و يعد نوعا جديدا من الأجهزة الطبية الكهربائية المخصصة لمعالجة قصور القلب والمطور من طرف جامعة ليسيستر البريطانية، الذي تمت تجربته، ولأول مرة، على مريض بريطاني. واعتبر إجراء العملية الجراحية جزء من تجربة لتقييم فعالية هذا الجهاز الإسرائيلي الجديد، والذي يتم ربطه مباشرة بعصب قلبي.

ويعتبر قصور القلب مرضا موهنا للغاية يؤثر بالدرجة الأولى على كبار السن، وقد يكون إحدى تبعات ارتفاع ضغط الدم أو نتيجة احتشاء عضلة القلب. وتتمثل الأعراض الناجمة عن إجهاد القلب في ضيق في التنفس، وكثرة التعب، مما يتسبب في تضخم القلب وفي تسارع دقاته. وقد يساعد هذا التضخم في حل المشكل بشكل مؤقت، إلا أنه سرعان ما يصبح في حد ذاته مصدرا لتفاقم المرض. ويصبح مرضى القلب معرضون للإحساس بالتعب لمجرد بذلهم جهدا بسيطا، وقد يصابون به حتى وإن كانوا في راحة.

تخفيف الذبذبات القلبية

في الحالات العادية، يكون تذبذب دقات القلب، لا السريعة جدا ولا البطيئة جدا، نتيجة توازن بين الجهاز العصبي المسرِّع، وجهاز آخر يعمل على كبح هذه الدقات. إلا أنه في حالة الإصابة بالقصور/الفشل القلبي، ينتج فرط في تشغيل الجهاز الدافع/المسرِّع أو نقص في تحفيز الجهاز الكابح والمتمثل في العصب المبهم، الذي يشتغل عليه فريق العمل بجامعة ليسيستر البريطانية منذ حوالي 15 سنة.

وبفضل زرع الجهاز الكهربائي الجديد CardioFit المنتج من قبل الشركة الاسرائيلية “BioControl Medical”، يأمل الباحثون في الحفاظ على تحفيز الجهاز السمبثاوي وخفض معدل ضربات القلب، بصفة مستدامة، بهدف تحسين وظيفة القلب المبهم.

ويتم ربط الجهاز الكهربائي بالعصب المبهم وبالقلب قصد السيطرة على دقات القلب.. ويهنئ الدكتور اندريه نغ، المشرف على الدراسة بجامعة ليسيستر البريطانية، نفسه قائلا: ” أخيرا نموذج مبتكر من العلاج المتوفر للقصور القلبي” إلى جانب العلاج المعتاد.

 ولقد تم بالفعل زرع الجهاز لـ 32 مريضا في كل من ألمانيا أو إيطاليا أو هولندا وصربيا، كللت نتائجه بالنجاح. وبفضله بدا أن القلب يضخ بقوة، والأعراض أصبحت تتلاشى. وتم إجراء أول عملية جراحية في إنجلترا في 23 غشت في مستشفى جلينفيلد بليسيستر من طرف الدكتور أندريه نج ومات براو، على أن تليها 600 عملية جراحية أخرى عبر العالم من أجل إتمام الدراسة.

وتجري حاليا دراسة فعالية زرع الجهاز على المدى الطويل، وكذا قوة تحمله، قبل إعطاء الأمل للمرضى الذين يعيشون مراحل متقدمة من قصور في القلب كبديل حقيقي لمشكلهم الصحي.

ومن المتوقع أن تُكشف نتائج التجربة في عام 2018. ووفقا لمعهد الصحة العامة، يموت سنويا بفرنسا، أكثر من 20.000 مريض نتيجة لفشل القلب.

ترجمة فاطمة الزهراء الحاتمي

يومية لوفيغارو الفرنسية

شارك:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *