مشاركة مغربية في المنتدى العالمي الثالث حول الإعلام البديل بتونس

الرئيسية » إعلام وتكنولوجيا » مشاركة مغربية في المنتدى العالمي الثالث حول الإعلام البديل بتونس

انطلقت يوم أمس الأحد بالعاصمة التونسية أشغال الدورة الثالثة للمنتدى العالمي حول “الإعلام البديل”٬ التي تقام ضمن فعاليات المنتدى الاجتماعي العالمي، الذي تحتضنه تونس من 26 إلى 30 مارس الجاري. ويمثل المغرب في هذا اللقاء ٬ الذي يعقد تحت شعار “الإعلام البديل رافعة للديمقراطية والمواطنة” ويشارك فيه عدد كبير من ممثلي وسائل الإعلام الحرة والبديلة من مختلف أنحاء العالم٬ العديد من النشطاء والفاعلين في منظمات المجتمع المدني٬ بالإضافة إلى وفد عن الهيئة العليا للاتصال السمعي البصري برئاسة جمال الدين ناجي المدير العام للاتصال السمعي البصري .

وقد تولت بوابة المجتمع المدني المغربية “مغرب-مشرق” المعروفة باسم”جسور” عملية التنسيق على المستوى المغاربي والعربية لتنظيم المشاركة العربية في هذا المنتدى من خلال وفد يضم أكثر من 50 ناشطا جمعويا من عدة دول عربية٬ إلى جانب المئات من المهتمين والممارسين في مجال الإعلام البديل قدموا من مختلف أنحاء العالم.

وقال الناشط المغربي ٬ محمد الغطاس منسق البوابة وعضو اللجنة التحضيرية للمنتدى أن فكرة انعقاد منتدى الاعلام البديل بشكل منتظم انطلقت من ندوة احتضنتها العاصمة السنغالية دكار سنة 2010 بمشاركة عدد كبير من الفاعلين في الحقل الإعلامي من مختلف أنحاء العالم ٬ حيث تم الاتفاق على أن تكون دورات المنتدى مواكبة لانعقاد المنتدى الاجتماعي العالمي .

وأضاف الغطاس في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء أن بوابة “جسور” ومنتدى “بدائل المغرب” لعبا دورا هاما في بلورة فكرة المنتدى على أرض الواقع٬ مشيرا إلى أن الدورة الحالية تتناول مجموعة من المحاور في مقدمتها موضوع “الإذاعات المجتمعاتية”.

وأوضح بهذا الخصوص أن المنطقة العربية من مغربها إلى مشرقها تشترك في كونها تعاني من “فراغ تشريعي وعدم الإقرار بقانونية مثل هذا النوع من الاذاعات التي تتواجد في 120 بلدا عبر العالم”.

وقال أن الدورة الحالية تتناول أيضا موضوع الحق في الولوج إلى المعلومة٬ مشيرا في هذا الصدد إلى أن بعض البلدان في المنطقة ومن بينها المغرب (الفصل 26 من الدستور) أقرت بهذا الحق ٬ لكن النصوص القانونية المنظمة لممارسة هذا الحق تتباطأ في الخروج إلى حيز الوجود.

وأشار إلى أن المحور الثالث للمنتدى ٬ الذي يستمر ثلاثة أيام يتناول مسألة امتلاك تكنولوجيا الإعلام والاتصال ٬ التي قال إنها ما زالت تتحكم فيها الشركات الكبرى في العالم خاصة الأمريكية٬ كما هو الأمر بالنسبة لشبكة الانترنت.

واعتبر الناشط الحقوقي المغربي أن الإعلام البديل “يمثل مستوى آخر من الحق في الأعلام حيث أنه يمكن من التفاعل بين الفاعلين الجمعويين والمتلقي” ٬مشيرا إلى أن الهدف الأساسي يظل هو “المساهمة في تربية المواطن على قيم المواطنة والديمقراطية وحقوق الإنسان وحماية البيئة وتكريس مبادئ الحرية والعدالة الاجتماعية “٬ مشيرا إلى أن هذا الملتقى يمثل أيضا فرصة لمناقشة الارتقاء بوسائل الإعلام الحرة والبديلة وتعزيز دورها “كدعامة للديمقراطية والمواطنة” .

ويتضمن برنامج المنتدى العالمي حول الإعلام البديل دورة تدريبية حول “الإذاعات المجتمعاتية” وورشة تتناول موضوع “الاعلام البديل والحق في التواصل وتعزيز حرية التعبير”.

و م ع

شارك:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *