كتاب حديث الصدور يغوص في خبايا جائزة نوبل الشهيرة

الرئيسية » إعلام وتكنولوجيا » كتاب حديث الصدور يغوص في خبايا جائزة نوبل الشهيرة

صدر حديثًا في المكتبات الفرنسية، في إطار الاحتفالات التي تجرى حاليًا من أجل توزيع جوائز نوبل في شتى المجالات، كتاب جديد بعنوان “تاريخ جائزة نوبل” (Histoire du prix Nobel)، أعده الكاتب أنطوان جاكوب (Antoine Jacob).

ويسلط جاكوب الضوء على تاريخ هذه الجائزة التي أسسها العالم السويدي (الفريد نوبل)، ووهب ثروته في عام 1896 لتوزيعها على الأشخاص الذين يقدمون خدمات للإنسانية لفئات للسلام والعلوم والفيزياء والطب والكيمياء والفيزيولوجيا والأدب. كما يكشف الكتاب عن الخبايا التي تدور في الكواليس قبل منح الجائزة.

وقام الأب الروحي لجائزة نوبل الصناعي السويدي ومخترع الديناميت، ألفريد نوبل، بالمصادقة على الجائزة السنوية في وصيته التي وثّقها في (النادي السويدي – النرويجي) في 27 نونبر سنة 1895.

وأُقيم أوّل احتفال لتقديم جائزة نوبل في الآداب، والفيزياء، والكيمياء، والطب، في الأكاديمية الملكية الموسيقية في مدينة ستوكهولم السويدية سنة 1901.

وابتداءً من سنة 1902، قام الملك بنفسه بتسليم جائزة نوبل للأشخاص الحائزين عليها. وتردّد الملك “أوسكار” الثاني، ملك السويد في بداية الأمر في تسليم جائزة وطنية لغير السويديين، ولكنه تقبّل الوضع فيما بعد لإدراكه لكمية الدعاية العالمية التي ستجنيها السويد.

ويذكر أن جوائز نوبل تُسلم في احتفال رسمي في العاشر من ديسمبر من كل عام على أن تُعلن أسماء الفائزين في شهر أكتوبر من العام نفسه من قِبل اللجان المختلفة والمعنية في تحديد الفائزين لجائزة نوبل. والعاشر من ديسمبر هو يوم وفاة الصناعي السويدي، صاحب جائزة نوبل.

وتسلم جائزة نوبل للسلام في مدينة أوسلو بينما تسلم الجوائز الأخرى من قبل ملك السويد في مدينة ستوكهولم.

وتعتبر الجائزة عبارة عن شهادة وميدالية ذهبية ومبلغ مالي. ومنذ سنة 1901 تحددت الجائزة المالية بعشرة ملايين كرونة. وإذا حصل أكثر من شخص على الجائزة في نفس المجال يتم تقسيم المبلغ عليهم ولا يشترط أن يقسم بالتساوي.

وللحصول على جائزة نوبل لابد من الترشيح أولا، ولا يتم الترشيح إلا لأشخاص على قيد الحياة. وحق الترشيح يكون للأشخاص الحاصلين على الجائزة من قبل، كما يكون الحق في الترشيح في مجالات الفيزياء والكيمياء والطب والاقتصاد لأعضاء لجنة نوبل الخاصة بكل مجال ولأكاديمية العلوم ولأساتذة أي من هذه المجالات في جامعات اسكندنافية معينة، وكذلك بعض الأشخاص المختارة من أعضاء هيئة التدريس في بعض الجامعات الأخرى.

وبالنسبة لجائزة نوبل في الآداب فيمكن تقديم اقتراحات الترشيح من قبل أساتذة الآداب والبحث اللغوي وأعضاء الأكاديمية السويدية والهيئات المشابهة ورئيس رابطة الكُتاب الممثلة. أما اقتراحات الترشيح لجائزة نوبل للسلام فيمكن أن تأتي من أي عضو من أعضاء الحكومات أو إحدى المحاكم الدولية كذلك من أساتذة الجامعة في مجالات العلوم الاجتماعية والتاريخ والفلسفة والحقوق والعلوم الدينية ورؤساء معاهد البحث المتخصصة في مجال السلام أو غيرها من المؤسسات الشبيهة.

شارك:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *