«فيسبوك» يدخل عالم طائرات «درون»

الرئيسية » إعلام وتكنولوجيا » «فيسبوك» يدخل عالم طائرات «درون»

«فيسبوك» يدخل عالم طائرات «درون»

لا يفضل يال ماغوير المدير الهندسي في مختبر الاتصالات في “فيسبوك” استخدام كلمة “درون” فيما يتعلق بـ”نقل” شبكة الإنترنت إلى العالم النامي، ولكنه يفضل أن يطلق عليها “طائرات.”

أيا كانت الكلمة التي تطلق عليها، تتطلع شركة “فيسبوك” ومشروع internet.org إلى السماوات المفتوحة لتوصيل خدمات الإنترنت إلى 15 في المائة من سكان العالم، الذين لم تصل إليهم حتى الآن.

في قمة المصلحة الاجتماعية لعام 2014 التي عقدت يوم الاثنين الماضي، قدم ماغوير مزيدا من التفاصيل بشأن خطط مختبر الاتصالات، وذلك حسبما نشر موقع ماشابل التقني على صفحته اليوم (الأربعاء).

وقال ماغوير: “حتى نستطيع إرسال هذه الطائرات يجب علينا بالفعل أن نحلق على ارتفاع أعلى من الطقس، أعلى من المجال الجوي بأسره. وهذا الارتفاع يصل من 60 إلى 90 ألف قدم. وعادة لا تحلق الطائرات على هذا الارتفاع، وبالتأكيد لا تصل إليه طائرات درون”.

وبعيدا عن قيود الارتفاع، يجب أن تعمل الطائرات بالطاقة الشمسية، حيث أنه لا يوجد وقود يمكنه السماح للطائرات بالتحليق لفترات زمنية طويلة.

كما يجب أن يكون حجم الطائرات يساوي “تقريبا حجم الطائرة التجارية، مثل 747،” ولكن يجب أن تكون أخف وزنا.

يركز الفريق على الدول النامية، ويضع في الأولوية عدد الأفراد غير المتصلين بالإنترنت.

وذكر ماغوير دولة الهند على سبيل المثال، حيث لا يملك 15 في المائة من السكان أي نوع من الاتصال أيا كان. وحددوا مجموعة مكونة من 21 دولة في أميركا اللاتينية وأفريقيا وآسيا، مما قد يؤثر بالفعل في كيفية تصميم الطائرات – وكيف تنعكس أشعة الشمس على الألواح الشمسية.

وأضاف ماغوير قائلا: “نحن نخوض مخاطرة تقنية كاملة، ولكننا نخوض معها أيضا مخاطرة تنظيمية كاملة، لأنه لا توجد قواعد بشأن إرسال طائرات تحلق على ارتفاع 60.000 قدم أو أكثر. ولا توجد قواعد لنقل الإشارات إلى أشخاص في تلك البيئات”.

يظل هناك سؤال حول من سوف يرسل بالفعل هذه الطائرات، يقول ماغوير إنه لا يملك إجابة على ذلك حتى الآن – يرجع الأمر إلى المجتمعات والحكومات والقطاعين العام والخاص لتقرير كيفية استخدام هذه التكنولوجيا بمجرد أن تصبح متوفرة.

وكالات

شارك:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *