صحافة قوية و حرة من أجل مواجهة تحديات المستقبل

الرئيسية » إعلام وتكنولوجيا » صحافة قوية و حرة من أجل مواجهة تحديات المستقبل

استضافت النقابة الوطنية للصحافة المغربية المؤتمر القاري الثالث لفيدرالية الصحافيين الأفارقة يومي  30 مارس والى غاية 31 منه.

وينعقد هذا المؤتمر الإفريقي تحت شعار” من الكاب إلى الدار البيضاء: تنظيم الصحافيين، بناء نقابات قوية و الدفاع عن حرية الصحافة “.

حضر المؤتمر الثالث أكثر من 50 مؤتمرا يمثلون مختلف النقابات و جمعيات الصحافيين الأفارقة المنضويين تحت لواء الفيدرالية الدولية للصحافيين وعدد من الشخصيات الإعلامية والحقوقية.

وأكد السيد مصطفى الخلفي وزير الاتصال المغربي الناطق الرسمي باسم الحكومة خلال افتتاح المؤتمر ٬ إن تحقيق التنمية الشاملة بإفريقيا رهين ببروز صحافة قوية ٬ حرة ٬ ومسؤولة .

وأضاف السيد الخلفي٬ أن بلوغ هذه الغاية ٬ يقتضي انخراط الصحافة التي لها مصداقية ٬ فضلا عن احترام حرية الصحافة ٬ مؤكدا في الوقت ذاته التزام المغرب بمواكبة العمل المتعلق بالنهوض بحرية الصحافة .

وذكر في هذا الصدد ٬ بالمسار الذي انخرطت فيه المملكة المغربية بغرض تعزيز حرية الصحافة ٬ خاصة من خلال تفعيل مقتضيات الدستور٬ في فصله 27 ٬ الذي ينص على ضمان الحق في الحصول على المعلومات .

ومن جهة أخرى ٬ أشار الوزير إلى أهمية التشاور الجاري بشأن المجلس الأعلى للصحافة ٬ الذي سيتم انتخابه بشكل مباشر من جانب المهنيين .

واعتبر أن الحوار والتشاور في هذا المجال بالمغرب ٬ يشكل نموذجا يحتذى بالنسبة لباقي الدول ٬ كما سيساهم في تقوية الممارسة الإعلامية ٬ والصرح الديمقراطي .

ومن جهته أبرز السيد إدريس اليزمي رئيس المجلس الوطني لحقوق الإنسان ٬ أن القارة الإفريقية مدعوة لمواجهة مجموعة من التحديات منها ٬ احترام حقوق الإنسان وحرية التعبير ٬ وتحقيق التنمية المستدامة والعدالة الاجتماعية ٬ معتبرا أن دور الصحافيين في بلوغ هذه الأهداف يشكل جانبا أساسيا.

وأكد السيد اليزمي٬ في هذا الصد د ٬ على ضرورة تظافر الجهود من أجل الدفاع عن الحريات ونشر ثقافة حقوق الإنسان .

ومن جانبه ٬ شدد السيد جيم بوملحا رئيس الفدرالية الدولية للصحافيين ٬ على ضرورة النضال من أجل تحسين شروط العمل٬ وتوسيع مجال الحريات٬ وبلورة إطارات تشريعية ملائمة٬ مشيرا إلى أن الصحافة تشكل الهواء الذي تتنفس من خلاله الديمقراطية.

وقال رئيس الفدرالية الدولية للصحافيين٬ إن المغرب يمكن أن يشكل نموذجا يحتذى على مستوى العمل النقابي في مجال الصحافة.

وفي السياق ذاته ٬ أكد السيد عمر فاروق أوصمان رئيس فدرالية الصحافيين الأفارقة ٬ على أهمية النهوض بحرية الصحافة ٬ وإنشاء هيئات نقابية في مجال الصحافة .

وتابع أن العمل الذي تقوم به فدرالية الصحافيين الأفارقة ٬ يروم بشكل خاص التصدي للعنف والاضطهاد ٬ الذي يستهدف الصحافيين الأفارقة ٬ إضافة إلى العمل على تحسين ظروف العمل والنهوض بحرية الصحافة والدفاع عن الديمقراطية .

ومن جهته ٬ أبرز السيد يونس مجاهد رئيس النقابة الوطنية للصحافة المغربية ٬ أن المؤتمر القاري الثالث لفيدرالية الصحافيين الأفارقة ٬ المنعقد تحت شعار ” من الكاب إلى الدار البيضاء : تنظيم الصحافيين ٬ بناء نقابات قوية والدفاع عن حرية الصحافة ” ٬ هو رسالة من الصحافيين الأفارقة ٬ مفادها إثارة الانتباه إلى ظروف العمل الصعبة ٬ وكذا التشبث بالحفاظ على استقلاليتهم .

ودعا السيد مجاهد ٬ من جهة أخرى ٬ إلى تقوية الهيئات النقابية للصحافيين الأفارقة ٬ وذلك من أجل مواجهة تحديات المستقبل .

ويشمل برنامج هذا المؤتمر مناقشة عدة مواضيع منها حماية الصحافيين ٬ والمعركة من أجل حرية الصحافة ٬ ومكانة المرأة الصحافية .

وكالات

شارك:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *