معهد «بيو»: في سنة 2030 سيكون عدد المسلمين أكثر من ربع سكان العالم

الرئيسية » حياة وبيئة » معهد «بيو»: في سنة 2030 سيكون عدد المسلمين
أكثر من ربع سكان العالم

معهد «بيو»: في سنة 2030 سيكون عدد المسلمين أكثر من ربع سكان العالم

نشر معهد «بيو» من رئاسته في واشنطن، نتيجة دراسة قالت بأن سرعة الزيادة وسط المسلمين ستكون ضعفي سرعتها وسط غيرهم. وأنه في سنة 2030 سيكون عدد المسلمين أكثر من ربع سكان العالم. وهم الآن خمسهم تقريبا.

وقالت الدراسة، واسمها «مستقبل السكان المسلمين في العالم»، إن عدد المسلمين سيزيد خلال هذه الفترة بنسبة 1.5 في المائة مقابل نسبة 0.7 في المائة لغيرهم.

وحسب الدراسة، في سنة 2030 سيشكل المسلمون نسبة 26.4 في المائة من سكان العالم الذين سيبلغ عددهم في تلك السنة 8.3 مليار شخص. واليوم، يمثل المسلمون نسبة 23.4 في المائة من سكان العالم الذين يبلغ عددهم 6.9 مليار.

وقال لويس لوغو، مدير قسم الأبحاث الدينية في المعهد إن «اهتمام المعهد بالمسلمين يعود إلى سنوات طويلة، وخاصة بسبب التطورات الدولية التي سلطت كثيرا من الأضواء على الإسلام والمسلمين». وأضاف: «نحن نقوم بأبحاث علمية ليست لها صلة بأي اتجاه سياسي. نحن نلبي طلبات زيادة الاهتمام بالإسلام والمسلمين، بصرف النظر عن إذا كان هذا الاهتمام سلبيا أو إيجابيا».

وأشار لوغو إلى أن المعهد نشر في السنة الماضية تقرير «خريطة المسلمين في العالم». والتي أوضحت أن في العالم 1,57 مليار مسلم. وأن هذا الرقم يزيد على توقعات قالت إنهم مليار، أو مليار وربع مليار، لأن هذا الرقم يوضح أنهم أكثر من مليار ونصف.

من المسلمين في آسيا ودول المحيط الهادئ

وأوضحت الدراسة التي أصدرها المعهد أمس أن المسلمين، بالإضافة إلى الزيادة الكبيرة المتوقعة في عددهم، سينتشرون في دول أكثر من انتشارهم الحالي. وفي غضون عشرين عاما، سيرتفع عدد الدول التي يقطنها مليون مسلم على الأقل من 72 دولة حاليا إلى 79 دولة. ورغم أنه لا توجد معلومات عن أي دولة لا يوجد فيها أي مسلم، وتشير التوقعات إلى أن لا يستمر هذا الوضع خلال العشرين سنة القادمة.

ووفقا للدراسة، ففي سنة 2030 ستكون أكثر من نسبة 60 في المائة من المسلمين في آسيا ودول المحيط الهادئ. وستصبح باكستان الدولة الأولى في العالم من حيث عدد السكان المسلمين، وستتجاوز إندونيسيا التي تتبوأ حاليا هذا المركز.

وفي أفريقيا، يتوقع أن يتجاوز عدد المسلمين في نيجيريا عددهم في مصر لتكون نيجيريا الأولى في هذا المجال.

إصدار تقارير مشابهة

وفي أوروبا، يتوقع أن يزيد عدد المسلمين بنسبة الثلث، ليقفز من 44.1 مليون مسلم حاليا إلى 58.2 مسلم. أي إلى نسبة 8 في المائة من الأوروبيين. وفي بعض الدول الأوروبية سترتفع النسبة إلى أكثر من 10 في المائة. مثل بلجيكا، من نسبة 6 في المائة حاليا. ومثل فرنسا، من نسبة 7.5 في المائة إلى نسبة 10.3 في المائة. ومثل السويد، من نسبة 5 في المائة إلى نسبة 10 في المائة. ومثل بريطانيا، من نسبة 4.6 في المائة إلى نسبة 8.2 في المائة. ومثل النمسا، من نسبة 6 في المائة إلى نسبة 9.3 في المائة.

وحسب الدراسة، سيزيد عدد المسلمين في الولايات المتحدة ليبلغ نسبة 1.7 في المائة، مقابل نسبة 1 في المائة حاليا. وقالت الدراسة: «ستجعل هذه الزيادة عدد المسلمين أكثر من اليهود، وأكثر من عدد أتباع الكنيسة الانجليكانية (الإنجليزية) ».

وقال مراقبون في واشنطن إن إحصائيات معهد «بيو» لها مصداقية كبيرة بسبب اهتمام المعهد بالأديان عامة، وبالمسلمين خاصة، وخاصة بعد هجمات 11 سبتمبر (أيلول) سنة 2001. وأجرى المعهد استفتاءات كثيرة، خلال السنوات القليلة الماضية، عن آراء المسلمين خارج أميركا في أميركا، سياسيا وثقافيا.

وأمس، قال لوغوإن المعهد يعتزم إصدار تقارير مشابهة عن توقعات النمو بالنسبة للمسيحيين والهندوس والبوذيين والسيخ واليهود.

شارك:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *