يوم للحياة البرية

الرئيسية » حياة وتكنولوجيا » يوم للحياة البرية

قررت الأمم المتحدة الاحتفاء في الثالث من آذار (مارس) من كل سنة باليوم العالمي للحياة البرية، لتسليط الضوء على الثروات النباتية والحيوانية ولفت الانتباه إلى المخاطر الناجمة عن الاتجار بها، وفق ما أعلنته اتفاقية التجارة الدولية بأنواع الحيوانات والنباتات البرية المهددة بالانقراض.

واختارت الأمم المتحدة هذا اليوم لأنه يصادف تاريخ إبرام الاتفاقية في الثالث من آذار (مارس) 1973، وهو يعتبر «المناسبة المثالية للاحتفاء بجمال النباتات والحيوانات وتنوعها والتوعية بشأن المنافع المتعددة المتأتية من الحفاظ عليها»، كما قال جون سكانلن الأمين العام للاتفاقية.

وتقدر عائدات الاتجار الدولي بالنباتات والحيوانات البرية بنحو 14 بليون دولار في السنة، وفق الصندوق العالمي للطبيعة.

شارك:

التعليق “يوم للحياة البرية

  1. |محمد كمال

    من الواجب علينا جميعا أن نوحد الجهود من أجل حماية المكونات البيئية البرية بمختلف أنواعها، ففي ضل تزايد النمو الديموغرافي لسكان العالم، والتقدم العلمي والتكنولوجي الدي وصلت إليه البشرية، ازدادت حاجة الإنسان إلى استهلاك هذه المكونات، لذلك تنوعت أشكال استغلال الموارد البيولوجية وبالتالي تعاضمت المخاطر الناجمة هذا. لكن من الإيجابي أن نرى منضمات عالمية ومؤسسات دولية تهتم بشون البيئة وتهدف إلى حمايتها وضيانة الحياة البرية من كل خطر قد يهدد وجودها، إذن علينا جميعا حماية بيئتنا والتحسيس بأهميتها والحرص على حق الأجيال المقبلة للإستفادة من هذه الموارد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *