نيوزيلندا تواصل مكافحة أكبر عملية جنوح جماعي للحيتان على شواطئها منذ عقود

الرئيسية » حياة وتكنولوجيا » نيوزيلندا تواصل مكافحة أكبر عملية جنوح جماعي للحيتان على شواطئها منذ عقود

نيوزيلندا تواصل مكافحة أكبر عملية جنوح جماعي للحيتان على شواطئها منذ عقود

يواصل المسؤولون والمتطوعون في نيوزيلندا بذل جهود مضنية للحيلولة دون نفوق مئات الحيتان وإعادة الأحياء منها إلى البحر مجددا، في وقت تواجه فيه نيوزيلندا أكبر عملية جنوح جماعي للحيتان على شواطئها منذ عقود.

وتفاقم الوضع بعد جنوح أكثر من 600 حوت على أحد الشواطئ النائية لجزيرة في جنوب نيوزيلندا على مدار اليومين الماضيين، وبالفعل نفق الكثير من الحيتان رغم الجهود الكبيرة التي يبذلها المتطوعون لإنقاذها.

وبدأت الأزمة في صباح أول أمس الجمعة، حين تم العثور على أكثر من 400 “حوت طيار” على شاطئ جزيرة تدعى “فارويل سبيت” بجنوب نيوزيلندا، نفق من بينها نحو 300 حوت، فيما نجح المتطوعون في إنقاذ قرابة 100 وإعادتها إلى البحر.

وفي اليوم التالي تم العثور على أكثر من 200 حوت طيار أخرى جنحت إلى الشاطئ أيضا، لتتفاقم الأزمة وسط الجهود الكبيرة الجارية لإنقاذها.

ودعت إدارة حفظ التراث النيوزيلندية إلى حشد مزيد من المتطوعين لإنقاذ الحيتان، محذرة من أن الجهود الجارية غير كافية ومن غير المرجح أن يتمكن المشاركون الحاليون من إنقاذ جميع الحيتان، حيث يصل وزن الحوت الطائر، وهو أكثر أجناس الحيتان انتشارا في المياه النيوزيلندية، إلى نحو طنين كما يصل طوله إلى قرابة ستة أمتار.

وقد فشل العلماء في إيجاد تفسير علمي محدد لهذه الظاهرة، التي يطلق عليها البعض ظاهرة “انتحار الحيتان”، حيث يسجل الجنوح الجماعي للحيتان في نيوزيلندا أعلى المعدلات حول العالم، إذ يصل عدد الكائنات البحرية الضخمة التي تجنح للشواطئ النيوزيلندية سنويا إلى نحو 300 حيوان ما بين حوت ودولفين، بحسب مؤسسة “بروجت جوناه” النيوزيلندية للحفاظ على البيئة.

قنا

شارك:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.