من لـبنـان إلى المغرب... تجربة حـيــاة

الرئيسية » إعلام وتكنولوجيا » من لـبنـان إلى المغرب… تجربة حـيــاة

من لـبنـان إلى المغرب... تجربة حـيــاة

صدر مؤخرا عن مطبعة “لينا” بالرباط للأستاذ عبد الرحمان الغريب، الأستاذ بالمعهد الملكي لتكوين الأطر التابع لوزارة الشباب والرياضة، كتاب تحت عنوان “من لـبنـان إلى المغرب…تجربة حـيــاة”. ويعتبر المؤلَّف سيرة ذاتية غيريَّة عن الدكتور محمد عباس نور الدين أستاذ علم الاجتماع والإعلامي اللبناني المغربي، الذي قضى جزءا مهما من حياته في المغرب.

ويحكي هذا الأخير في هذه السيرة تجربة حياته منذ طفولته بلبنان وهجرته إلى المغرب أواخر الخمسينيات، حيث استوطن واشتغل في العديد من المجالات التعليمية والتربوية والإعلامية والدبلوماسية والثقافية وغيرها.

وقد اشتغل الكاتب على المحكي والوثائق وكتابات الدكتور، لإخراج نص أدبي من 310 صفحة، يميل إلى جنس السيرة الذاتية، ترصد مظاهر رحلة الجرح الغائر بين وطنين، وما تتضمنه مساراتها من عواطف جياشة، ودروس وعبر، وقيم أصيلة، وعلاقات إنسانية نبيلة، وروح المثابرة والعمل، من شأنها أن تفيد الأجيال المقبلة.

وقد تم تقسيم هذا العمل إلى مجموعة من المراحل الأساسية؛ نذكر منها مرحلة الطفولة بالجنوب اللبناني (بلدة مجدل سلِم) وما تشمله هذه المرحلة من معاناة وكفاح. ومرحلة الرحيل الأول نحو بيروت، ثم الرحيل نحو الشتات (المغرب). لتأتي بعد ذلك مرحلة المسار الدراسي والمهني بالمغرب (تجربة التدريس بمدارس محمد الخامس). ومرحلة تجربة العمل بالإذاعة والتلفزيون المغربي. ثم المرحلة التي تميزت بتجربة العمل بالمنظمة العربية للدفاع الاجتماعي ضد الجريمة حيث قضى عباس نورالدين مدة 13 سنة. بعده جاءت الحقبة التي خاض فيها نورالدين تجربة العمل الدبلومسي في سفارة قطر بالمغرب، لتليها مرحلة تجربته كأستاذ جامعي بالمعهد الملكي لتكوين الأطر وكلية علوم التربية.

وتعد مرحلة تجربته في تربية أبنائه من أبرز المراحل التي ركز عليها الكتاب، وكذلك الشأن بالنسبة لتجربته في الكتابة والإنتاج الفكري وهو الحيز الذي تم فيه استحضار المرحوم هشام شرابي كخلفية فكرية لهذه التجربة.

وبعد هذا يخوض الكاتب في مرحلة مهمة من حياة صاحب السيرة وهي تجربته مع المرض وإصابته بالشلل النصفي سنة 2004 الذي ألم به، وحدًّ من نشاطه الفكري والعلمي والثقافي والتربوي.

وقد تضمن الكتاب الذي قدّم له الدكتور محمد مصطفي القباج، المدير التنفيذي لمنظمة “شمال/جنوب 21” لحقوق الإنسان بجنيف، علاوة على مختلف الحقبات الزمنية من عمر صاحب السيرة، مجموعة من الشهادات في حق الدكتور محمد عباس نور الدين، سواء فيما تعلق بشخصيته أو كتاباته أو علاقاته التي نسجها خلال مساره في المغرب، أو مساهماته معية باقي اللبنانيين المقيمين بالمغرب، في جعل أواصر الترابط بين بلده الأصلي لبنان، وبلده الثاني المغرب، تستمر وتتقوى.

نورالدين اليزيد

شارك:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *