مشروبات الطاقة ترفع خطر فرط النشاط لدى الأطفال

الرئيسية » حياة وبيئة » مشروبات الطاقة ترفع خطر فرط النشاط لدى الأطفال

مشروبات الطاقة ترفع خطر فرط النشاط لدى الأطفال

توصلت دراسة أمريكية حديثة إلى أن تناول مشروبات الطاقة يرفع خطر إصابة الأطفال في سن المدرسة بفرط النشاط وقصور الانتباه بنسبة 66% . وفي هذه الدراسة التي شملت 1649 تلميذاً، قام الباحثون بكلية ييل للصحة العامة بتحليل بيانات 1649 طالباً بولاية كونيتيكت الأمريكية بمتوسط عمر 12 عاماً ممن يتناولون في المتوسط مشروبين يومياً، بينما يتناول بعضهم 7 مشروبات أو أكثر.

وجد الباحثون أن بعض المشروبات المحلاة بالسكر ومشروبات الطاقة الشائع تناولها بين الطلاب تحتوي على ما يصل إلى 40 غراماً من السكر، في حين ينصح خبراء الصحة بأن يتناول الأطفال ما يتراوح من 21 إلى 33 غراماً من السكر على أقصى تقدير يومياً، وذلك وفقاً للعمر.

وأظهرت نتائج الدراسة أن الأطفال، الذين يتناولون المشروبات المحلاة بالسكر أكثر عرضة للإصابة بفرط النشاط وقصور الانتباه، وأن مشروبات الطاقة فيما يبدو هي المسؤول الرئيسي عن ذلك.

 وبناء على هذه النتائج، شدد الباحثون على ضرورة الحد من تناول الأطفال للمشروبات المحلاة بالسكر، والتخلي عن تناول مشروبات الطاقة تماماً؛ ليس لأنها تحتوي على نسبة عالية من السكر فحسب، إنما لأنها تحتوي في الأغلب على الكافيين أيضاً.

كما أن المشروبات المحلاة بالسكر ترفع من ناحية أخرى خطر إصابة الأطفال بالبدانة.

يذكر أن دراسة حديثة أصدرتها جمعية القلب الأمريكية، كشفت عن تسبب مشروبات الطاقة بمشاكل صحية خطرة عند الأطفال.

ووجد الباحثون أن نسبة 41 في المئة من أصل 5 آلاف مكالمة وردت إلى مراكز السموم بسبب تعرض الأطفال تحت سن السادسة للتسمم نتيجة تناول مشروب الطاقة، أو المعاناة من آثار جانبية مثل تزايد نبضات القلب بشكل غير طبيعي.

وركز المشرف على الدراسة، ورئيس قسم طب الأطفال في جامعة “واين ستايت” الأمريكية، الدكتور ستيفن ليبشلتز، على حالات الأطفال الذين أصيبوا بأمراض نتيجة تناول مشروبات الطاقة، في الوقت الذي تعتبر فيه الدراسات حول تأثير الكافيين محدودة.

وقال ليبشلتز إنّ تناول الأطفال كمية من الكافيين تقل عن مئة مليغراماً يتسبب بآثار صحية سلبية.

وأوضح أن بعض مشروبات الطاقة تحتوي على أكثر من 300 مليغرام من الكافيين، وهي عبارة عن مزيج من الكافيين الذي يتم إعداده في مختبرات الصيدلة بالإضافة إلى منكهات طبيعية.

وقد أظهرت دراسة سابقة أنّ مزيج الكافيين قد يسبب مزيداً من المشاكل الصحية.

ويعتقد ليبشلتز أن عدد الأطفال الذين أصيبوا بالسموم نتيجة مشروبات الطاقة قد يزيد على الرقم الذي ذكرته الدراسة، بسبب ذهاب الأهل مباشرة إلى غرفة الطوارئ، بدلاً من الاتصال بالخط الساخن.

ومن جانبه أوضح المدير الطبي لعيادة طب القلب الوقائي في مركز “إيموري” للرعاية الصحية في مدينة أتلانتا الأمريكية، الدكتور لورنس سبيرلنغ أن هذه النتائج تدعو للقلق، مشيراً إلى ضرورة تحمل الأهل المسؤولية بمنع أطفالهم من تناول مشروبات الطاقة.

ولم تضع إدارة الدواء والغذاء الأمريكية معياراً يحدد كمية الكافيين الآمنة للأطفال، ولكن الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال تنصح بعدم تناول الأطفال أي مشروبات تحتوي على الكافيين، بينما ذكر أحد التقارير الصادر عنها أن 73 في المئة من الأطفال يتناولون الكافيين يومياً.

وأظهرت الدراسة أيضاً أنّ عدد الأطفال والمراهقين الذين يتناولون الكافيين يتزايد بشكل متسارع.

واقترحت إدارة الأغذية والعقاقير ألا يتناول الأشخاص البالغون الأصحاء أكثر من مائة إلى 200 مليغرام من الكافيين يومياً، من أجل تفادي أي مشاكل صحية خطيرة.

وأشار الباحثون إلى ضرورة اتخاذ التدابير القانونية اللازمة والتي تفرض على الشركات المصنعة لمشروبات الطاقة أن تدرج معلومات حول كمية الكافيين في قائمة المكونات الموجودة على العبوات.

وأوصت جمعية المشروبات الأمريكية بضرورة أن ترفق شركات مشروب الطاقة، تحذيراً حول خطورة مشروب الطاقة على الأطفال، والنساء الحوامل والمرضعات، والذين يعانون الحساسية.

الخليج

شارك:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *