مستخدمو الإنترنت معرضون لإدمانه

الرئيسية » حياة وبيئة » مستخدمو الإنترنت معرضون لإدمانه

اكتشف باحثون أن المستخدمين المنتظمين للإنترنت يمكن أن يعانوا أعراضاً تشبه التي يعانيها مدمنو المخدرات، بحسب صحيفة “الديلي ميل” البريطانية . ويأمل الخبراء في أن تسهم نتائج أبحاثهم في التعرف إلى صغار السن ممن لديهم ميل لإدمان المخدرات.

قاد باحثون في جامعة ميسوري للعلوم والتكنولوجيا بمعاونة آخرين في المركز الطبي في جامعة ديوك، ومعهد ديوك لعلوم المخ، دراسة حللوا خلالها أنماط السلوك الناجم عن استخدام الإنترنت لدى 69 طالباً جامعياً لمدة شهرين، من خلال استبيان طلب من المشاركين الإجابة عن أسئلته.

أجاب الطلاب المشاركون عن 20 سؤالاً هدفت إلى تقييم المشكلات التي ربما يتعرض لها مستخدم الإنترنت، وحددت درجات الإجابة من 0 إلى 200 درجة . واستشفت الأسئلة وجود أعراض شبيهة بأعراض الإدمان، مثل الميل للانسحاب، والانطواء على النفس، وفرط التسامح، والتوق المبالغ فيه، ومشاكل حياتية مثل التهرب من الواقع وعدم تحمل قضاء وقت طويل في أداء الأنشطة اليومية الاعتيادية . حصل من 34 إلى 134 طالباً على 75 درجة ما يدل على أن هناك البعض على أعتاب الإدمان.

قالت الصحيفة: إن معدل استخدام المشاركين للإنترنت ما بين 140 ميغابايت إلى 51 غيغابايت، بمتوسط 7 غيغابايت، كما أكدت الدراسة أن الدردشة وتنزيل الملفات من الإنترنت مرتبطان أيضاً بالانطوائية.

وقسم الخبراء استخدام الإنترنت إلى فصائل مثل اللعب، والتواصل عبر الشبكات الاجتماعية، وإنزال الملفات، ووجدوا أن الطلاب الذين يستخدمون الإنترنت أساساً في التواصل الاجتماعي وإرسال واستقبال البريد الإلكتروني حصلوا على أقل الدرجات، بينما حصل على أعلاها الطلاب الذين يستخدمونه في اللعب والدردشة والتصفح العشوائي.

ووجدت الدراسة أن اللعب على الإنترنت مرتبط بالانطواء وفقدان السيطرة على الذات والمبالغة في الحنين للأشياء، بينما ارتبطت الدردشة وإنزال الملفات بالميل إلى الانسحاب.

ووجد الباحثون أيضاً أن الطلاب المنطويين أمضوا 25 في المئة من وقتهم في الانهماك في خدمات الرسائل الفورية، مقارنة بغير مستخدمي الإنترنت، بينما أمضى الحاصلون على الدرجات العليا في إنزال الملفات 60% من وقتهم مقارنة بالآخرين.

وذكرت الدراسة أن من 5 إلى 10 في المئة من مستخدمي الإنترنت أظهروا الميل للاعتماد الكلي على الشبكة، وأظهرت صور الدماغ أن الاستخدام المعتاد للإنترنت يمكن أن يحدث تغيرات في مسارات الإثابة في الدماغ، وهي تغيرات تشبه تلك التي يعانيها مدمنو المخدرات، بحسب دكتور مورالي دورايزوامي من المركز الطبي في جامعة ديوك.

يضيف دورايزوامي أنه يجب أخذ موضوع الإدمان بجدية أكثر، منوهاً إلى أن عواقب استخدام الإنترنت السلبية لم تلق إلى الآن الاهتمام الكافي جهلاً بما يمكن أن تسببه . ويعتقد الباحثون أن دراستهم تبرهن على أن استخدام الإنترنت يمكن أن يؤثر في سلوك وصحة الإنسان ودعوا العلماء إلى التأكيد على أضرار الاستخدام المفرط للإنترنت.

شارك:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *