لغز المادة المضادة الذي حير العلماء

الرئيسية » حياة وبيئة » لغز المادة المضادة الذي حير العلماء

المادة المضادة تعبير أطلقه العلماء على مادة مكتشفة حديثا في الفضاء تتكون من جزيئات ذات شحنات معاكسة تماما لشحنات المادة المعروفة، سلبا وإيجابا.

ويبدو أن المادة والمادة المضادة تشكلتا بكميات متساوية في المراحل الأولى بعد الانفجار الكوني الهائل، ولسبب غير معروف، بقيت المادة وانحسرت فلم يبق منها سوى كميات ضئيلة خصوصا على ضفاف الثقوب السوداء، وفي الإشعاعات الكونية.

فإذا كانت الذرات التي تشكل المادة العادية تسقط إلى الأسفل تحت تأثير الجاذبية؛ فإن المادة المضادة التي يمكن وصفها بأنها مرآة المادة العادية، قد تسقط إلى الأعلى مثلا، أو أن تكون خاضعة لشكل آخر غير معروف حتى الآن من قوانين الجاذبية.

وفي هذا الصدد تقول جويل فاجانز الباحثة في “لورانس بيركلي ناشونال لابوراتوري” الأميركية “تبعا للاحتمال غير المرجح الذي يفترض أن المادة المضادة تسقط إلى الأعلى، يفترض بنا أن نعيد النظر في كل مفاهيمنا الفيزيائية، وأن نعيد التفكير في الطريقة التي يعمل بها الكون”.

لكن الأبحاث في هذا المجال تطورت جدا، إذ تمكن العلماء في تجربة أطلقوا عليها اسم “الفا” في العام 2011 من عزل ذرات هيدروجين مضادة لأكثر من 16 دقيقة في حقل مغناطيسي، الأمر الذي أتاح لهم دراسة خصائصها.

ويعمل العلماء على تطوير معداتهم وتقنياتهم للامساك بذرات أخرى من المادة المضادة ودراستها، معتبرين أن ما توصلوا إليه حتى الآن ما هو إلا بداية الطريق..

ميدل ايست أونلاين بتصرف

شارك:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *