كيف كانت تصنع الثقافة العالمية في الأروقة السرية للمخابرات؟

الرئيسية » إعلام وتكنولوجيا » كيف كانت تصنع الثقافة العالمية في الأروقة السرية للمخابرات؟

الحرب الباردة الثقافيةليست السياسة وحدها من لها قنوات سرية تحت الأرض، الثقافة أيضا لها قنواتها السرية التي تنشط في الظلام وتحاك فيها المؤامرات، بل ربما كانت الثقافة هي الأصل في إعداد الأجندات السرية وتوزيع الأدوار، وبعد ذلك يأتي السياسيون لتصريفها، سواء شعروا بذلك أم لم يشعروا، وأحيانا ليكونوا ضحيتها، مثلهم في ذلك مثل المثقفين.

وقد كتب تاريخ الحرب الباردة بعدة صيغ وأعيدت كتابتها مرات متتالية من زوايا مختلفة، لكنها كلها كانت تنطلق من ما هو سياسي فقط، وكان سباق التسلح وحرب النجوم والصراع على البؤر الاستراتيجية في العالم هي العناوين البارزة في جميع ما كتب عن تلك الحرب بين المعسكرين الاشتراكي بزعامة الاتحاد السوفياتي القديم، والرأسمالي بزعامة الولايات المتحدة الأمريكية، التي لا زالت تتربع على عرش ما يسمى بالنظام الدولي الجديد في زمن العولمة وطي المسافات، إلا إن زاوية واحدة لم يكتب فيها الشيء الأهم، وتم تناسي أن الحرب البادرة كان لها وجه آخر هو الحرب الثقافية وليس فقط حرب التسلح أو السباق نحو غزو الفضاء. لقد كانت الحرب البادرة، في الأساس، حربا بين رؤيتين للعالم، الرؤية الأمريكية والرؤية السوفياتية، وبين مشروعين ثقافيين متضادين، وكان مصير العالم يتوقف على أيهما ستنتصر.

كتاب”من الذي دفع للزمار؟ الحرب الباردة الثقافية: المخابرات المركزية الأمريكية وعالم الفنون والآداب” للباحثة والصحافية الأمريكية فرانسيس ستنر سوندرز، أهم كتاب صدر عن موضوع الحرب الثقافية بين المعسكرين الاشتراكي والرأسمالي خلال مرحلة الحرب البادرة. صدرت ترجمته العربية في القاهرة عن المشروع القومي للثقافة في 480 صفحة من القطع الكبير، وقد أثار حين صدوره بالإنجليزية جدلا ثقافيا وسياسيا ساخنا في أمريكا وأوروبا، وترجم إلى العديد من اللغات، بالنظر إلى الحقائق التي كشفها والمعطيات الجديدة التي رفع عنها النقاب، بالاعتماد على الوثائق والشهادات الحية والأرشيفات التي أتيحت للكاتبة.

لدى بدء الحرب الباردة وتزايد وتيرة الصراع بين الاتحاد السوفياتي والولايات المتحدة على غزو العالم وارتياد مناطق جديدة لجعلها تحت مظلة أحد النظامين المتصارعين، أنشأ الرئيس الأمريكي هاري ترومان وكالة المخابرات المركزية الأمريكية (سيا) عام 1947، ورأت الولايات المتحدة ضرورة وضع استراتيجية ثقافية بإمكانها أن تقف في وجه الثقافة الشيوعية التي كانت تغزو العالم، فاعتمدت على شبكة واسعة وشديدة التأثير من رجال المخابرات وخبراء الاستراتيجيا السياسية والمؤسسات الرسمية والجامعات، فشرعت المخابرات المركزية الأمريكية في إنشاء اتحاد(كونسورتيوم) يكون له هدف مزدوج: تحصين العالم ضد وباء الشيوعية، وتمهيد الطريق أمام مصالح السياسة الخارجية الأمريكية في الخارج، ونتيجة لهذا العمل المتضافر نشأت شبكة قوية تتكون من مجموعة من الأشخاص، باحثين وكتابا وصحافيين وأدباء، يعملون بالتوازي مع المخابرات الأمريكي للترويج لفكرة مؤداها أن العالم بحاجة إلى سلام أمريكي، سوف يسمى”القرن الأمريكي”. كان هذا الكونسورتيوم يتشكل، وفق تعبير هنري كيسنجر أشهر وزير خارجية أمريكي خلال مرحلة الحرب الباردة، من”أرستوقراطية مكرسة لخدمة هذه الأمة بشكل أكثر من مجرد المناصرة”، وكان هذا الاتحاد هو السلاح السري الذي اعتمدت عليه الولايات المتحدة لقهر خصمها وتكريس ثقافتها ثقافة مهيمنة في العالم، وقل أن تجد أديبا أو كاتبا في تلك الفترة لم يك مرتبطا بهذا التحالف، سواء بعلم منه أم من دون علم بحسب قول المؤلفة. فقد كان يضم مجموعة من الراديكاليين واليساريين السابقين والماركسيين التائبين والشيوعيين الذي تراجعوا عن الشيوعية بعدما ظهر ستالين على حقيقته كحاكم مستبد ومتفرد بالسلطة في موسكو.

خلال الحرب العالمية الثانية حدثت تحولات كبرى جعلت الولايات المتحدة متخوفة من توسع دائرة البلدان الشيوعية المطوقة لأوروبا، بحيث كانت ستبدو معزولة تماما ومهددة في أمها القومي. فقد وصل الشيوعيون إلى السلطة في بولندا، وانقسمت ألمانيا وأصبح شطر منها اشتراكيا، وراجت أنباء عن قرب حصول ثورة اشتراكية في إيطاليا وفرنسا، وبدأ ستالين يزحف نحو البلدان الأوروبية لكسب الراي العام فيها عبر كشف عورات النظام الرأسمالي، وإجمالا، بدأت الفكرة الاشتراكية تنال إعجاب الناس وتدغدغ أحلامهم في تحقيق المساواة ومحو الطبقية وتعميم وسائل الإنتاج على الجميع. فقد كان الروس خبراء في توظيف الثقافية في خدمة فن الإقناع السياسي، وبسبب أنهم لم يكونوا يملكون القوة الاقتصادية الأمريكية أو القدرة النووية لأمريكا، فقد استثمروا كل جهودهم في معركة كسب عقول البشر، وفي المقابل من ذلك كانت الولايات المتحدة الأمريكية غير ذات تجربة في ميدان الصراع الثقافي الدولي، وقد انتهت إلى إدراك أن الحرب النفسية، التي تشكل الحرب الثقافية جزءا منها، أصبحت هي قانون اللعبة الجديد وخيارا لا غنى عنه.

وكان اول نشاط هام للمخابرات المركزية الامريكية هو افتتاح المراكز الثقافية الامريكية، وانشاء منظمة أطلق عليها اسم منظمة الحرية الثقافية، وما بين عامي 1950 و1967 أصبح لهذه المنظمة مكاتب في 35 دولة، وتصدر أكثر من 20 مجلة ذات نفوذ واسع في مختلف أنحاء أوروبا، وتنظم المعارض الفنية بهدف تمهيد الطريق أمام المصالح الامريكية والترويج للسلام الأمريكي

وتحصين العالم ضد وباء الشيوعية. وكانت المخابرات المركزية تضخ عشرات الملايين من الدولارات لهذه المنظمة والمشروعات المتصلة بها. وبمثل هذا النوع من الالتزام كانت هذه المنظمة

 بالفعل بمثابة وزارة ثقافة غير سمية لأمريكا. وبمساعدة الماركسيين الألمان السابقين مولت المخابرات الأمريكية انعقاد مؤتمر برلين في اواخر يونيو 1952 تحت اسم “مؤتمر الحرية الثقافية”، حضره كثر من أربعة آلاف مثقف من جميع أنحاء العالم غير الشيوعي، ووقف الجميع دقيقة صمت إكراما للذين ماتوا أو ما زالوا يعانون دفاعا عن الحرية في العالم الشيوعي. وأنهى المؤتمر أعماله بعد نحو أسبوع بإعلان سمي”مانفستو الحرية”، تم الترويج له على نطاق واسع في العالم بوصفه احتجاجا عى المعسكر الاشتراكي ومديحا للعالم الرأسمالي. وتقول المؤلفة إن الاتحاد السوفياتي أخذ من ألمانيا، بعد نهاية النازية ومقتل هتلر، نخب العلماء، بينما أخذت أمريكا الإعلاميين الذي راكموا خبرة في الحرب النفسية والصراع الثقافي.

حاولت الولايات المتحدة الترويج لمشروعها في بلدان أوروبا الغربية، بعد مشروع مارشال الذي قدمت فيه المساعدات المالية للقارة الجديدة من أجل تحاوز المخلفات الكارثية للحرب العالمية الثانية، وهكذا أنشأت شعبة أوروبا الحرة، التي كان المسؤول عنها هو الممثل الشاب في الخمسينات رونالد ريجن، الذي سيصبح في نهاية السبعينات من القرن الماضي رئيسا للولايات المتحدة، والذي عرفت مرحلته

تزايدا في وتيرة السباق نحو الفضاء مع الاتحاد السوفياتي. ولكي تتستر أمريكا على الأموال التي كانت تتدفق على منظمة الحرب الثقافية ومشروعاتها وعلى شعبة أوروبا الحرة، دفعت المؤسسات الخيرية إلى الواجهة حتى لا تظهر وكالة المخابرات المركزية في الصورة وحتى تتحايل على المثقفين والأدباء الذين كانوا يؤمنون بالمشروع ويستفيدون منه، ومن أشهر هذه المؤسسات الخيرية فورد فاونديشن التي وضعت نفسها ضمن برنامج المخابرات المركزية منذ عام 1952.

عندما جاء ايزنهاور عام 1953 رئيسا لأمريكا أنشأ في لبيت الأبيض دائرة شئون الحرب النفسية ، وكانت خطة هذه الدائرة هي أن تكسب أمريكا الحرب العالمية الثالثة، إذا حصلت، دون أن تخوضها. وفي عام 1952 اتفقت المخابرات البريطانية ونظيرتها الأمريكية على إصدار مجلة ثقافية جديدة رفيعة المستوى بتعاون بينما وبدعم سري منهما، اختير لها اسم”إكس” لكي توحي بالحيادية، وتم الاتفاق مع المخرج السينمائي الكساندر كوردا ليتم التحويل المالي للمجلة عن طريق حسابه الشخصي كداعم للمجلة، وكذلك عن طريق صديق المجلة الآخر وهو اللورد فيكتور روتشيلد. وكانت المجلة، إلى جانب مجلة “انكاونتر” ذات الملامح اليسارية، تقود المعركة الثقافية الأمريكية ثقافيا بينما يقودها عمليا جوزيف مكارثي، العضو الجمهوري بالكونغرس الأمريكي الذي ارتبط اسمه بالحرب على الشيوعية. وكانت المجلتان المجلتان تلتزمان بمنهج واحد في التحرير: اذا كانت الحقيقة غير مريحة للاتحاد السوفييتي تُنشر، واذا كانت غير مريحة للولايات المتحدة فلا بد من تخفيفها. وكان منهجهما ضد الاتحاد السوفييتي والشيوعية عموما: في البداية يبذر الشك، ثم العصيان، ثم الانشقاق في النهاية. وكما كان هنالك حلف الناتو العسكري كان هنالك ايضا حلف الناتو الثقافي، فقد قال كريستول الذي كان ليبراليا في شبابه وصار من المحافظين الجدد:” إنه شيء مثير أن تكون المجلة البريطانية(انكاونتر)، الوحيدة التي كانت جديرة بالقراءة مدعومة، من السيا، ولا بد ان يكون البريطانيون ممتنين لذلك”.

وانطلاقا من أن الكتب هي أهم سلاح في استراتيجية الدعاية بعيدة المدى، فقد بقيت وكالة المخابرات المركزية الأمريكية ملتزمة بحفز منظمة الحرية الثقافية على تأليف الكتب السياسية بواسطة مؤلفين أجانب غير معروفين، إما عن طريق دعم الكاتب مباشرة أو بشكل غير مباشر عن طريق الوكلاء أو الناشرين. وقد نشرت جريدة”نيويورك تايمز” الأمريكية أن الوكالة عام 1977 كانت متورطة في نشر ما لا يقل عن ألف كتاب.

 وتذكر الكاتبة بأن ظاهرة الكاتب الجاسوس لم تكن جديدة آنذاك، حيث ان سومرست موم(1874-1965) استخدم مكانته الأدبية كغطاء لمهام المخابرات البريطانية في الحرب العالمية الأولى، وكانت مجموعته من قصص السيرة الذاتية بمثابة إنجيل لضباط المخابرات البريطانيين. وقد انيط بآل روكفلر تبني الفنانين اليساريين، ومنهم الفنان الثوري المكسيكي دييجو ريفيرا، تحت شعار أن الحمر سوف يكفون عن أن يكونوا حمرا إذا نحن منحناهم بعض الاعتراف الفني. كما تؤكد الكاتبة أن وكالة المخابرات المركزية الأمريكية كانت جزءا أساسيا من آلة تكريس التعبيرية التجريدية في مقابل التمثيلية الواقعية في مجال الفن التشكيلي، وتشير إلى تمويل المخابرات الأمريكية لفيلمين عن روايتي الشيوعي البريطاني السابق جورج أورويل، وهما “مزرعة الحيوان” و “1984”، وذلك عام 1959. وأكثر من ذلك تشير الكاتبة إلى أن أورويل نفسه كان يتعامل مباشرة مع المخابرات البريطانية، وسلمهم قائمة تضم أسماء 35 شخصا باعتبارهم متعاطفين مع الشيوعية، كان من بينهم الكاتب الواقعي جون شتاينبك.

 ولاحظت الكاتبة أن الكتاب اليساريين، الذين لم تستطع المخابرات شراءهم، استُغلت مواقفهم عندما كانوا ضد الشيوعية، فقد طبعت منظمة الحرية الثقافية آلاف النسخ من بياني جان بول سارتر وألبير كامو بخصوص الاجتياح السوفييتي للمجر يوم 4/11/1956. كما كانت المخابرات الأمريكية مهتمة بالكاتب الروسي ليون تولوستوي، مؤلف”الحرب والسلام”، كرمز لمفهوم الحرية الفردية، وأقامت احتفالا باذخا في اواخر يونيو من عام 1960 في البندقية للرد على احتفال السوفييت بالذكرى الخمسين لوفاة الكاتب الروسي الشهير، حضره عشرات الكتاب البارزين منهم البيرتو مورافيا، الروائي الإيطالي المعروف.

إدريس الكنبوري

شارك:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *