فرنسا تقرر وقف تداول مبيد كيميائي مهدد لمستعمرات النحل

الرئيسية » حياة وبيئة » فرنسا تقرر وقف تداول مبيد كيميائي مهدد لمستعمرات النحل

فرنسا تقرر وقف تداول مبيد كيميائي مهدد لمستعمرات النحل

إيمانا منه بضرورة عثور النحل الفرنسي على بوصلة رحلاته، قرر وزير الفلاحة الفرنسي استيفان لوفول سحب ترخيص تداول مبيد “الكروزر” أو إس إغ (Cruiser OSR) المستعمل في معالجة نبتة اللفت البري أو الكولزا، ومنح شركة (سينجينطا) السويسرية المنتجة لهذا المبيد، مهلة 15 يوما لتقديم ملاحظاتها بشكل يتناسب والمسطرة الجاري بها العمل.

واستند قرار وزير الفلاحة الفرنسي، المانع لتداول مبيد “الكروزر”، على ما نشرته وكالة الأمن الصحي للتغذية، البيئة والشغل (Anses) والذي يؤكد مدى تأثير جرعات ضعيفة من هذا المبيد على النحل، إضافة لإشارته إلى التهديدات التي يتسبب فيها استعمال هذا المبيد لنبتة اللفت البري/كولزا، والتي يتغذى النحل على رحيق أزهارها الصفراء.

وبعد نشر دراستين ميدانيتين، الأولى بفرنسا والثانية باسكتلندا، أصبحت وكالة الأمن الصحي للتغذية، خلال شهر مارس الماضي، بين يدي وزير فلاحة فرنسا السابق برونو لومير.

وتمكنت الدراسة التي أشرف عليها الباحثون الفرنسيون من تحديد تأثير الجزيئات المستعملة لعلاج بذور اللفت البري/كولزا، والتي تعرف في الأسواق التجارية بمبيد (Cruiser OSR)، على النحل وجعله عاجزا عن تحديد اتجاهه وإيجاد خليته، وهو ما يتسبب في تدمير مستعمرات النحل.

وطالب الوزير الفرنسي لوفول الهيئة الأوربية لسلامة الأغذية بضرورة إعادة فحص شروط إقرار المادة الفاعلة الموجودة بالمبيد والموجهة للاستعمال في معالجة بذور اللفت البري/كولزا.

ووجه جيرار بات، النائب الفرنسي ورئيس مجموعة الصحة البيئية بالجمعية الوطنية، رسالة مفتوحة إلى كل من وزيري الفلاحة والبيئة، يطالبهما بمنع وتوقيف استعمال هذا المبيد، كونه من فصيلة النيونيكوتينويد، المسؤولة عن إبادة مجتمعات النحل.

وتعتبر مطالبة وزير الفلاحة بمنع استخدام مبيد “الكروزر” المستعمل في نبتة اللفت البري/كولزا، قرارا واقعيا، كون أن المنع اقتصر على كولزا ولم يشمل الذرة، وهو المنع الذي سيعمل على تفادي تغطية البذور التي ستزرع صيف 2012.

وبما أن مبيد “الكروزر” يتواجد مسبقا في الحقول، فقد أعطى الوزير لومير، خلال 2011، موافقته للاتجار في هذا المبيد لمدة تصل عشر سنوات، رغم أنه في أكتوبر 2011، ألغى مجلس الدولة الرخصة الممنوحة لتسويق المبيد سنة 2010 ولمدة عام. وهو القرار الذي أعطى الحق للاتحاد الفرنسي لتربية النحل لتقديم طلبه أمام مجلس الدولة.

فاطمة الزهراء الحاتمي (ترجمة عن لوموند)

شارك:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *