علماء: ابتكار لقاحات فعالة لمكافحة «إيبولا» يتطلب تعاونا دوليا

الرئيسية » حياة وبيئة » علماء: ابتكار لقاحات فعالة لمكافحة «إيبولا» يتطلب تعاونا دوليا

علماء: ابتكار لقاحات فعالة لمكافحة «إيبولا» يتطلب تعاونا دوليا

قال مختصون عالميون في مجال الصحة، إن ابتكار لقاحات فعالة لعلاج “إيبولا” وطرحها في الأسواق، يتطلبان إجراءات استثنائية وتعاونا دوليا لم يسبق له مثيل. وفي تقرير مبدئي بشأن وضع خريطة طريق لإنتاج لقاحات ضد الإصابات الحالية والمستقبلية للفيروس الفتاك، قال جيريمي فرار ومايك أوسترولم المتخصصان في الأمراض المعدية: “إن هذا الجهد معقد للغاية بالنسبة لأي حكومة أو منظمة أو شركة تعمل بمفردها” ــ حسب “رويترز”.

وكتبا يقولان: “من أجل طرح لقاحات لعلاج إيبولا في السوق، وهو الأمر الذي يعود بأكبر قدر من المنفعة في ضوء الانتشار القاتل للوباء، فإن الأمر يستلزم بذل جهد هائل منسق بين مصنعي اللقاح، والسلطات الرقابية الحكومية، ووكالات الصحة العامة الحكومية، والمنظمات غير الحكومية، والزعماء على الأصعدة العالمية والقومية والمحلية”.

وتجري جهود على قدم وساق لابتكار وتطوير عدة لقاحات محتملة، على أمل أن يكون بالإمكان استخدام أحد هذه اللقاحات أو أكثر في كبح أكبر تفش لإصابات “إيبولا” في العالم بمنطقة غرب إفريقيا. وأظهرت أحدث بيانات أسبوعية لمنظمة الصحة العالمية أن الوباء أودى بحياة 8235 من بين 20747 شخصا تأكدت إصابتهم بالفيروس في شتى أرجاء العالم، وتتركز معظم حالات الوفاة والإصابة في غينيا وسيراليون وليبيريا.

وقال العالمان فرار وأوسترولم مدير مركز أبحاث وسياسات الأمراض المعدية في جامعة مينيسوتا، إن النجاح سيرسي نموذجا لمعالجة الأمراض المعدية الفتاكة الأخرى، وسيمكن استراتيجيات اللقاح من أن “تبدأ دون إبطاء في علاج الأوبئة مستقبلا”.

وكالات

شارك:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *