شركة يابانية ‏تطلق أول طماطم محررة جينوميا عن طريق تقنية "كريسبر-كاس9"

الرئيسية » إبداع وتنمية » شركة يابانية ‏تطلق أول طماطم محررة جينوميا عن طريق تقنية “كريسبر-كاس9”

أطلقت شركة “ساناتيك سيد” (Sanatech Seed) أول طماطم معدلة وراثيا في العالم تم تحريرها جينيا عن طريق تقنية التحرير الجيني “كريسبر- كاس9” (CRISPR-cas9) التي حصدت جائزة نوبل في الكيمياء العام الماضي. وتقول الشركة اليابانية الناشئة التي تقف وراء إطلاق أول طماطم معدلة جينوميا للاستهلاك المباشر في العالم، إن هذا الصنف هو الأول من بين عدة أنواع تخطط لتطويرها مع فوائد غذائية معززة.

الصقلية الحمراء عالية الغابا

تم تعديل صنف الطماطم “الصقلية الحمراء عالية الغابا” الخاصة بالشركة باستخدام أحدث تقنيات تعديل الجينات المعروفة باسم “كريسبر-كاس9″، ويحتوي على مستويات عالية من حمض غاما-أمينوبيوتيريك أو يختصر “غابا” (‏GABA‏)، وهو حمض أميني ‏يُعتقد أنه يساعد على الاسترخاء ويساعد على خفض ضغط الدم. و”غابا” هو الناقل العصبي المثبط الرئيسي في الجهاز العصبي المركزي في الثدييات، ويلعب دورا هاما للحد من استثارة الخلايا العصبية في جميع أنحاء الجهاز العصبي، وهو أيضا المسؤول المباشر عن تنظيم العضلات في ‏البشر.

ووفقا لتقرير مجلة “يوروفروت” (Eurofruit)، وبحسب لشيمبي تاكيشيتا رئيس شركة ساناتيك سيد وكبير مسؤولي الابتكار في شركة “بيونير إيكوساينس” (Pioneer Eco-Science)، الموزع الحصري للطماطم المعدلة جينوميا، فإنه يحتوي على 4 إلى 5 مرات “غابا” أكثر من الطماطم العادية. وأوضح تاكيشيتا أن صنف الطماطم و”الغابا” تم اختيارهما نظرا لحصولهما على مستوى عال من قبول المستهلكين. وأوضح أن صنف الطماطم مشهور، وأن المستهلكين معتادون بالفعل على شراء منتجات أخرى ذات محتوى مرتفع من غابا، “لذلك شعرنا أنه من المهم تعريفهم بهذه التقنية بطريقة كانت مألوفة لهم بالفعل”.

تقنية أبسط وبيانات أقل

في بيان صحفي حول الطماطم ‏المعدلة اليابانية، قال الاتحاد الدولي للبذور إنه يرحّب بطرحها، وإنها تعد خطوة مهمة في تنفيذ السياسة اليابانية بشأن تحرير الجينوم، مما يوفر فرصا لقطاع البذور لمواصلة جهوده في ابتكارات تربية النباتات للمساهمة في النظم الغذائية المستدامة. وفي تصريح لكبير التكنولوجيين في‎ ‏شركة ساناتيك سيد الدكتور هيروشي إيزورا، نقله موقع يورو فروت، فإن تقنية‎ التحرير الجيني “كريسبر- كاس9” ‏‎أبسط وأسهل في التعامل معها من تقنيات تحرير الجينات الأخرى، مما يجعلها مثالية لتطوير ‏المحاصيل ذات الخصائص الغذائية المحسنة‎.‎

وتسمح القواعد في اليابان ببيع المنتجات التي تم تطويرها باستخدام التحرير الجيني بشرط الحصول على ‏الموافقة اللازمة من الهيئات التنظيمية‎.‎ وأوضح إيزورا “مع أن الكائنات المعدلة وراثيا تحتاج إلى توفير الكثير من البيانات من أجل الحصول على ‏الموافقة التنظيمية من قبل الحكومة، فإنها مع تحرير الجينات لا تزال بحاجة إلى إخطار الحكومة، لكن ‏كمية البيانات التي يتعين عليك إنتاجها أقل بكثير”.

كسب المستهلك

تخطط شركة ساناتيك سيد لتقديم صنف طماطم الجديد ‏للمستهلكين للبستنة المنزلية‎.‎ وقال تاكيشيتا إنه “سيتم توزيع الشتلات مجانا على ممارسي الزراعة المنزلية، وإذا أحب الناس المنتج، فمن المأمول أن يشاركوا تجاربهم ويساعدوا على انتشاره”. وأضاف “لقد فتحنا حملة عبر موقع الويب الخاص بنا لدعوة الأشخاص للانضمام، وحتى الآن لدينا 5000 متقدم، سيتم منح كل منهم 5 شتلات لزراعتها. لسنا في عجلة من أمرنا لتقديم الطماطم تجاريا، الشيء المهم هو كسب المستهلك”.

وقال إيزورا إنه تم تحرير الطماطم جينوميا للمساعدة على الاسترخاء وعلى خفض ضغط الدم، وهو ما من شأنه مساعدة المزارعين والمسوقين، حيث تتمتع شركة ساناتيك سيد بإمكانية الوصول إلى إجمالي 25 نوعا من أنواع الطماطم الهجينة التجارية بموجب اتفاقها مع شركة “بيونير إيكوساينس”. يذكر أن الطماطم تعد من بين الخضروات الأكثر ‏زراعة واستهلاكا في العالم، وتحتوي على مستويات أعلى من ‏‏”غابا”‏ مقارنة بالمحاصيل ‏الرئيسية الأخرى، ويمكن أن تؤدي زيادة هذه المستويات إلى تعزيز وظيفة خفض ضغط الدم من قبل هذه الطماطم، وقد تكون بديلا فعلا لعلاج مرضى ضغط الدم العالي قريبا.

الجزيرة

شارك:

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *