سؤال العنف الافتراضي

الرئيسية » حياة وبيئة » سؤال العنف الافتراضي

سؤال العنف الافتراضي

لعل الســـؤال الأكثر حدّة، وربما مشروعيّة أيضاً، عن الألعاب الإلكترونيّة، يتّصل بعلاقتها مع العنف. وتشــتدّ حدّة السؤال مع تذكّر أن هذه الألعاب تنتشر بكثافة في فئات عمريّة معيّنة، خصوصاً المراهقين والشباب ومن هم في أواخر الطفولة. ولأسباب متنوّعة، تبدو هذه الفئات عرضة لتبني العنف الخيالي (وكذلك الافتراضي) الآتي من الشــاشات والانخراط فيه.

ويشار إلى هذا التأثير بأنه «العنف بواسطة الحضّ» Violence by induction، وهي ظاهرة يميل كثير من المختصّين الاجتماعيين ومدارس علم النفس وأطباء الأعصاب، إلى الأخذ بها والتعامل معها باعتبارها معطًى أساسيّاً في حياة الشباب والمراهقين.

وعلى رغم أن كلمة «افتراضي» لا تكاد تصلح حاضراً إلا لما يُصنع في الكومبيوتر وعوالم الإنترنت والشبكات الرقمية، إلا أنه يمكن توسيعها قليلاً، لتصبح قريبة أيضاً من «الخيالي». ربما ليس هذا التقريب دقيقاً تماماً، لكن يصعب إنكار وجود مساحات واسعة من التداخل بين الافتراضي والخيالي، على رغم عدم تطابق هذين المفهومين.

الانطواء و «مجازره» المتعدّدة!

منذ انتشار التلفزيون في الخمسينات من القرن الماضي، ربط كثير من المفكّرين الاجتماعيين بين العنف المدني، خصوصاً بين مجاميع المراهقين في المدن الكبرى وضواحيها، وبين العنف «الافتراضي» الذي يتدفق عبر التلفزيون. وحينها، رأى أولئك الخبراء أن الشاشة الفضية تقدّم سيولاً من العنف عبر أفلام الـ «أكشن» ومسلسلات صاخبة يتقدّمها أصحاب العضلات الأقوى والمسدسات الأسرع والقنابل الأشد قوة والرشاشات الأكثر قدرة على الفتك وغيرها. واستطراداً، لا بد من التذكير بحقيقة معروفة وشائعة، وهي أن كثراً من المختصّين وجدوا أن أشد العنف الخيالي المُتلفز يتمثّل في مسلسلات الكرتون المخصّصة للصغار، مثل أفلام «توم وجيري» التي تصدّرت قائمة المشهديات التي تحضّ على العنف في معظم الدراسات. وهذا يثير قلقاً من أن الشاشات كانت دوماً مصدراً للحض على العنف في أوساط الأصغر عمراً.

ثمة ما لا يمّحي من الذاكرة. ففي عام 1999، شهدت بلدة «ليلتون» مذبحة «ثانوية كولمباين» الشهيرة. وفي هذه المجزرة، اتضح أثر الإنترنت التي كانت في بواكير انتشارها الواسع. إذ تبيّن أن الطالبين اللذين نفّذا مجزرة «كولمباين» كانا شديدي التأثّر بالألعاب الافتراضية، بل إنهما خططا لما ارتكباه بوحي مباشر من الإنترنت والألعاب الافتراضية.

هناك أمر آخر. هناك من يقلق عند وصف ممارسي الألعاب الإلكترونيّة بأنهم مستوحدون وخجولون وغير متفاعلين اجتماعيّاً. إذ تذكر هذه الأوصاف بسلسلة ممن أسالوا دماء كثيرة، مثل تيموثي ماكفاي (مفجر المجمع الحكومي في أوكلاهوما في نيسان (أبريل) من عام 1995)، وعاصم حمود (اشتهر باسم «الذئب المتوحد»، قبض عليه بتهمة الإعداد لهجوم في نيويورك)، وزعيمي «القاعدة» أسامة بن لادن وأيمن الظواهري، وغيرهم. لعلها مصادفة. ولعل هذا الأمر تحديداً في حاجة إلى تحليل نفسي واسع، خصوصاً في ظل الانتشار الواسع لألعاب «إم إم أو آر بي جي».

الحياة

شارك:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *