دردشة فيسبوكية

الرئيسية » إعلام وتكنولوجيا » دردشة فيسبوكية

في هذه الدردشة الفيسبوكية نلتقي مع أحد الأطر اللبنانية، ويسمى عز الدين غريب، الطالب السابق بإحدى المؤسسات الجامعية المغربية، والذي يهوى المغرب وأهل المغرب وثقافة المغرب إلى درجة أنه يخصص من وقته الشيء الوفير للتعريف بمملكتنا السعيدة؛ بحيث بالإضافة إلى أنه يتوفر على صفحة بالموقع الشهير فيسبوك مخصصة للمغرب، فإن مدونته الشخصية هي أيضا مخصصة لهذا الغرض، بالإضافة إلى إنشائه لمجموعة بريدية لهذا القبيل أيضا، ويستعد لإطلاق موقع إليكتروني في مستقبل الأيام مخصص حصريا للمغرب ولحضارة المغرب.

دردشة فيسبوكية

يرى أن المغاربة وصلوا إلى بلاد الشام وحاربوا في النكبة

لُبناني متيم بالمغرب يستعمل الشبكة العنكبوتية للتعريف بحضارته

أنا: أهلا أنا (فلان) صحافي هل يمكن أن ندردش قليلا؟

هو: أهلا بك أنا غريب من لبنان.

أنا: أهلا بك الأخ غريب، هل أنت مغربي أم لبناني؟

هو: لا أنا لبناني وأقيم هنا بلبنان.

أنا: غريب…يا غريب..ولماذا هذه الصفحة باسم “أصدقاء المغرب”؟

هو: المحبة في الله يا أخي، هل عندك اعتراض يا صديقي..؟

أنا: لا اعتراض لي بالعكس..أنا سعيد بسماع ذلك.. أشكرك أخي..لن أخفيك سرا، أريد أن أوَثّق لهذه الدردشة وأنشرها في المنبر الإعلامي الذي أعمل به..ما رأيك؟

هو: هل رأيتَ باقي المجموعات؟ أخي الكريم الهدف من الصفحة ليس شخصيا.

أنا: أعرف..وعلى هذا الأساس أريد نشر حديثنا هذا.. وحتى أضعك في الصورة أنا أشرف على صفحة تهم الشباب، وأتجول في الفيس والمواقع الاجتماعية الأخرى لإجراء لقاءات وكتابة قصص إخبارية..ما رأيك إذن؟

هو: أهلنا الكرام في المغرب معنا دائما في المشرق بكل همومنا وآلامنا، ومن واجبنا الأخلاقي رد الجميل ولو قليلا، وبما توفر لدينا من إمكانات. وكذلك لنعرف بتاريخ بلدكم وشعبكم الكريم. وفي هذا السياق أيضا لدي مجموعة بريدية خصصتها للاهتمام بالمغرب وبشعب المغرب، وهذا عنوانها: https://groups.google.com/group/fayad61?hl=ar

أنا: جيد..وهل سبق لكم أن زرتم المغرب؟

هو: أكثر من ذلك.. لقد درست بالمغرب..وكل هذا الاهتمام لا يأتي من فراغ، فلا شيء يولد من عدم، وسر اهتمامي الكبير ببلدكم هو احتكاكي بهذا البلد الطيب أهله.

أنا: إذن أنت عارف بالثقافة المغربية؟

هو: بالطبع نوعا ما اعتبرني مغربيا؛ على رأي المثل الشعبي القائل “من عاشر القوم أربعين يوما..سار منهم” واعتبرني منكم..

أنا: لقد زُرت لبنان وأقمت بها فقط أسبوعا واحدا وأعجبت بها كثيرا..ليتني كنت أعرفك قبل شهر دجنبر الماضي.

هو: “خيرها بغيرها”.

أنا: إن شاء الله نلتقي يوما ما.

هو: أعدك قريبا سيتاح لنا ذلك.

أنا: سأكون سعيدا لرؤيتك ماذا درست يا غريب بالمغرب؟

هو: الحقوق

أنا: نفس تخصصي.

هو: أنا “شارف” (يمزح) ولقد درست هناك عندما كنت شابا يافعا.

أنا: جيد.. لنترك ماهو شخصي إلى مناسبة أخرى..ونتحدث قليلا لو سمحت بشكل أعم..ما رأيك؟

هو: تفضل ماذا تريد أن تعرف؟ ولكن قبل ذلك اسمح لي بدقيقة وسأعود.

……

هو: أهلا من جديد..

أنا: مرحبا بك مجددا..

هو: حضرتك صحافي..تعمل في الصحافة؟

أنا: نعم قلت لك ذلك في التقديم..

هو: أتشرف بمعرفتك.

أنا: الشرف لي صديقي

هو: سأضيف إلى قائمتك عددا من الصحافيين المشارقة..

أنا: أشكرك مسبقا صديقي..هلّا قلتم لي في سطور لماذا بالضبط هذه الصفحة وتلك المجموعة بخصوص المغرب؟

هو: باختصار..كان عندي شعور بأن هناك نقصا بالمعلومة عن المغرب وأهله عندنا نحن العرب هنا بالمشرق.

أنا: وهل تظن أن مثل هذه الصفحات قادرة على التعريف ببلد كالمغرب؟

هو: لم لا خاصة عندما نستطيع تغيير نظرة البعض إلى هذا البلد.. وأحيانا كثيرة نجد لدى بعض الناس صورة مشوهة لحقيقة هذا البلد العظيم وشعبه العريق لأسباب عدة.. نعرف أن ما نقوم به غير كاف لكن ذلك هو مجرد خطوة متواضعة لأنها سهلة ومتوفرة وفعالة أيضا.

أنا: كمثال على الصورة المشوهة لحقيقة المغرب؟

هو: نعم هناك عدة أمثلة..ففي القرن الماضي كان العالم منقسم خلال الحرب الباردة، وكان المغرب يصنف في الحلف المعادي للحركات الثورية خاصة عندنا نحن في الشرق..وهذا ظلم للمغرب ولأهله.

أنا: حقا..ولكن قد نلتمس للبعض العذر بسبب انقسام العالم وقتذاك..وغياب وسائل الاتصال كما هو الشأن الآن..مما كان يؤثر على توجيه الرأي العام.

هو: لقد نشرت في وقت سابق بعض من أسماء الشهداء المغاربة الذين دافعوا عن فلسطين في حرب النكبة عام 48.

أنا: هذا جيد..وكذلك استشهد مغاربة في حرب 73.

هو: نعم..لقد بدأت أبحث وتفاجأت مما وجدت من معطيات وأخبار تخص المغرب وأهل المغرب.

أنا: ماذا وجدت؟

هو: هل تعرف أن رابط الصلة بين المغرب والمشرق رابط قوي ويتعلق برابطة الدم؟ لقد اكتشفت وتيقنت أن أهم العائلات البَيروتية هي من أصول مغربية..

أنا: أعرف أشياء من هذا القبيل، لكن أول مرة أسمع عن هذا المتعلق ببيروت.

هو: بل أكثر من ذلك هناك معالم دينية في كل مدينة من لبنان.

أنا: هل يمكن التفصيل أكثر من فضلك؟

هو: هناك مثلا زاوية المغاربة في بيروت، وجامع المكناسي في طرابلس، وغير ذلك من المعالم الحضارية والتاريخية التي تدل على الوجود المغربي هنا ببلاد الشام وبلبنان تحديدا. كل هذه المعلومات وغيرها أتوفر عليها وأوثقها بشكل جيد.

أنا: هذا يستحق دراسة أكثر..

هو: نعم وربما هذا ما جعلني أعمل بشكل جيد للتعريف بهذا البلد، وأعطاني حافزا لإنشاء المجموعات الإليكترونية بالشبكة العنكبوتية، على الأقل لتسليط بعض الضوء على جوانب مهمة من التاريخ المغربي التي يجهلها العديد من الناس. هذا بالإضافة إلى أني عرفت المغرب وأهله عن قرب..وبكل صدق أحببت هذا البلد وأهله. وأعتبر ما أقوم به واجبا على عاتقي، لذلك قريبا سأنشئ موقعا متخصصا بالمغرب وبأهله وثقافته..ولقد أنشأت حاليا مدونة بهذا الخصوص؛ هذا رابطها:

http://friendsofmorocco.blogspot.com

كل شئ طيب عن المغرب..

أنا: ستلقى منّا كل التشجيع والدعم..هل تعمل في مجال الإعلام؟

هو: لا أنا مجرد إنسان مثقف وهاوي

أنا: مدونة قيمة أخي…اطلعت عليها ووجدتها تستحق التنويه.

هو: لقد بِت أتوفر على أرشيف مهم عن المغرب..

أنا: هذا جيد..ويمكننا التعاون للاستفادة من هذا الأرشيف

هو: أي موضوع أنت مهتم به بلغني فقط..

أنا: أشكرك…هل فكرتم أستاذ في تنظيم لقاءات تعريفية على أرض الواقع حول المغرب؟

هو: نعم وبدأنا فعلا في مثل هذه الخطوات، وتحديدا شرعنا في ذلك بفلسطين الحبيبة.

أنا: ماذا كان هناك؟

هو: الفكرة كانت كبيرة وطموحة بحيث فكرنا أن نؤسس منتدى أو ما شابه ذلك لكل الذين تخرجوا من المؤسسات التعليمية العليا بالمغرب من المشارقة، والذين العديد منهم اليوم يتقلدون مهام المسؤولية.

أنا: وهل توصلتم إلى نتيجة؟

هو: للأسف الكل رحب بالفكرة نظريا، ولكن فعليا كانت النتائج متواضعة. لكننا سنستمر في المحاولة لأن هدفنا عام ونبيل. وسننجح ان شاء الله بجهود كل الأصدقاء المخلصين.

أنا: أعرف أصدقاء عربا مقيمين هنا بالمغرب وتخرجوا من الجامعات المغربية ولهم تقريبا نفس الأفكار..يمكنني ربطكم بهم

هو: الإخوة في فلسطين أنشأوا جمعية صداقة مغربية، وقاموا ببعض النشاطات؛ من ذلك معرض ثقافي في الخليل والقدس وغير ذلك. تشرفت بصداقتك..أنا مضطر للخروج يومك سعيد نلتقي لاحقا.

أنا: تشرفت بمعرفتك، لكن لم تعطني اسمك كاملا

هو: عزالدين غريب..إلى اللقاء

أنا: تشرفت بكم الأخ عز الدين.

دردش معه: نورالدين اليزيد

شارك:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *