دراسة: جودة الهواء في المستقبل تعرض النباتات للخطر

الرئيسية » حياة وبيئة » دراسة: جودة الهواء في المستقبل تعرض النباتات للخطر

دراسة: جودة الهواء في المستقبل تعرض النباتات للخطر

كشفت أحدث الأبحاث البيئية أنه بحلول عام 2050، فإن التعرض التراكمي لطبقة الأوزون خلال فصل الصيف تكون مرتفعة بما يكفي لتدمير الغطاء النباتي.

وعلى الرغم من أن نتائج البحوث تركز على تأثير ذلك في الولايات المتحدة، فإنها تثير مخاوف أوسع لجودة الهواء في العالم، طبقاً لما ذكرته وكالة “أنباء الشرق الأوسط”.

وشدد العلماء على أن الأوزون يؤثر على التمثيل الضوئي، مما يتسبب في تصبغ الأوراق، وتقزم النمو، وخفض العائدات.

وأوضحت ماريا فال مارتن من جامعة “شيفيلد” في كلية الهندسة، أن البيانات المجمعة من قبل الفريق البحثي بشأن تغير المناخ، واستخدام الأراضي والانبعاثات لخلق صورة لنوعية الهواء في جميع أنحاء الولايات المتحدة في عام 2050.

وأشارت البيانات إلى أن ذروة انبعاثات الغازات الدفيئة في عام 2040، ثم في عام 2050، ستجعل سطح الأوزون يظل دون المستويات المحددة للحفاظ على صحة الإنسان، وعلى الرغم من الزيادات في الأوزون الناجم عن ارتفاع درجات الحرارة، والتغيرات في الزراعة والتشجير، فقد وجد الباحثون أنه من خلال النظر إلى الأثر التراكمي لطبقة الأوزون، أكثر من ثلاثة أشهر في الصيف، أنه سيظل كلا السيناريوهين، ومستويات الأوزون السطحي ستكون مرتفعة بما يكفي لتسبب أضرارًا للنباتات.

وخلصت الدراسة إلى الحاجة إلى ضوابط أكثر صرامة للانبعاثات معينة مثل أكاسيد النيتروجين أو الميثان التي تساهم في مستويات الأوزون.

وكالات

شارك:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *