دراسة: المحيطات قد تفسر التباطؤ في التغير المناخي

الرئيسية » حياة وبيئة » دراسة: المحيطات قد تفسر التباطؤ في التغير المناخي

قال علماء بعد الكشف عن بحث جديد يظهر ان المحيطات ساعدت على تلطيف اثار ارتفاع درجة حرارة الارض منذ عام 2000 ان التغير المناخي قد يتفاقم بسرعة اذا اعيد اطلاق الكميات الضخمة من الحرارة الزائدة التي امتصتها المحيطات الى الهواء مرة اخرى.

وتنبعث الغازات الحابسة للحرارة في الجو بشكل اسرع من ذي قبل وشهد العالم منذ عام 1998 اشد عشر سنوات حرارة منذ بدء تسجيل درجات الحرارة. ولكن المعدل الذي ترتفع به درجة حرارة سطح الارض تباطأ الى حد ما منذ عام 2000 مما دفع العلماء الى البحث عن تفسير لهذا التوقف.

وقال خبراء في فرنسا واسبانيا يوم الاحد ان المحيطات امتصت قدرا اكبر من الحرارة من الهواء منذ عام 2000 . وسيساعد هذا على تفسير التباطؤ في ارتفاع درجة حرارة سطح الارض ولكنه سيشير ايضا الى ان هذا التوقف ربما يكون مؤقتا ولفترة وجيزة.

وكتب الخبراء في دورية “نيتشر Nature” ان “معظم هذه الطاقة الزائدة امتصت في السبعمائة متر الاولى من عمق المحيط في بداية توقف ارتفاع درجة الحرارة منها 65 في المئة في المحيطين الهادي والاطلسي الاستوائيين.”

وقالت كبيرة الباحثين فيرجيني جوماس من معهد علوم المناخ بقطالونيا في برشلونة ان الحرارة المختبئة قد تعود الى الجو خلال السنوات العشر المقبلة مما يؤدي الى ارتفاع درجة حرارة الارض مرة اخرى.

وقالت لرويترز”اذا كانت مرتبطة فقط بالتقلب الطبيعي فان معدل ارتفاع درجة حرارة الارض سيزيد قريبا.”

وقالت كارلوين كاتسمان من المعهد الملكي الهولندي للارصاد الجوية وهي خبيرة لم تشارك في احدث دراسة ان الحرارة التي امتصتها المحيطات ستعود الى الجو مرة اخرى اذا كانت جزءا من دورة للمحيط مثل ظاهرتي “النينو” و “لا نينا” المرتبطتين بسخونة او برودة المياه في المحيط الهادي.

واضافت ان الدراسة اكدت بشكل كبير ابحاث اجراها معهدها في وقت سابق ولكن من غير المحتمل ان تقدم تفسيرا كاملا لتوقف ارتفاع درجة الحرارة عند سطح الارض لانها لا تنطبق الا على بداية تباطؤ ارتفاع الحرارة في عام 2000 تقريبا.

رويترز

شارك:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *