دراسة: الشباب أصبحوا أكثر قلقا واكتئابا

الرئيسية » حياة وبيئة » دراسة: الشباب أصبحوا أكثر قلقا واكتئابا

يعاني الشباب والمراهقون من أعراض القلق والاكتئاب أكثر مما كانوا عليه منذ عقد مضى، حيث يبلغ الأطباء عن زيادة في أكثر هذه الحالات المرضية صعوبة وخطورة.

وأظهر تقييم شامل لـ 19 دراسة أجريت في 12 دولة تدهور الصحة العقلية بين الفتيات المراهقات عندما يتعلق الأمر بأعراض الاكتئاب والقلق، حيث كشفت بعض الدراسات عن أن ما بين 30 إلى 50 % من المراهقات مررن بهذه الأعراض.

واكتشف البحث الشامل، الذي نشر في دورية الطب النفسي لاستراليا ونيوزيلندا، زيادة في أعراض القلق والاكتئاب أيضا بين الفتيان بالرغم من أن المعدلات الإجمالية أقل، كما ذكرت صحيفة “سيدني مورننج هيرالد”.

وقال رئيس فريق الدراسة “وليام بور” إن عددا من التغيرات حملها القرن الجديد كان لها أثرها السلبي على الصحة العقلية للمراهقين، أهمها منظومة القيم لدى الناس وزيادة التوتر في المدرسة، كما أن هناك دليلا على أن الشباب أصبح أكثر نرجسية “الاهتمام المبالغ فيه بالنفس والمظهر”، كما أنه يبدو أن الفجوة الواسعة في الدخول تسهم في زيادة هذه الأعراض بين الشباب.

وأضاف دكتور وليام بور، وهو طبيب نفسي للأطفال والمراهقين في جامعة كوينزلاند أن هناك أيضا التوسع في استخدام شبكة الانترنت والوقت الهائل في الجلوس إلى الشاشات، مؤكدا أن ما دعاه للقيام بهذا البحث هو ما لاحظه من أن هناك عددا كبيرا من المراهقين في حاجة للعون، ولاسيما بين الفتيات التي تشتد لديهن حالات القلق وأعراض الاكتئاب.

نسيج

شارك:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *