ثمن التنوع البيولوجي

الرئيسية » حياة وبيئة » ثمن التنوع البيولوجي

ثمن التنوع البيولوجي

نحن البشر لا نتقاسم كوكب الأرض مع مجموعة من الأنواع الأخرى، بما في ذلك النباتات والحيوانات بل وحتى الميكروبات، فحسب؛ بل إننا نعتمد على هذه الأنواع أيضاً لبقائنا. ولكن هل يمكننا تحديد القيمة الاقتصادية الكامنة في حماية العالم الطبيعي؟

سوف يرفض بعض الناس فكرة وضع بطاقة سِعر على التنوع البيولوجي، وينظرون إلى حمايته باعتبارها ضرورة حتمية واضحة. ولكنهم سوف يتفقون بلا أدنى شك أيضاً على أن منع موت البشر ومعاناتهم، وفي الوقت نفسه توفير الغذاء والماء والتعليم للجميع أمر بالغ الأهمية.

والحقيقة هي أن الموارد المتاحة لا تكفي ببساطة للقيام بكل شيء. وهذا يستتبع ضرورة اتخاذ اختيارات صعبة. ومن حسن الحظ أن علم الاقتصاد من الممكن أن يساعدنا في تحديد كيفية تحقيق القدر الأقصى من الخير بالموارد المتاحة لدينا.

وهو أمر مهم بشكل خاص اليوم، حيث تعمل الحكومات الوطنية لمائة وثلاثة وتسعين دولة لإنشاء أهداف التنمية المستدامة لتوجيه جهود التنمية العالمية على مدى السنوات الخمس عشرة المقبلة. وسوف تتبع أهداف التنمية المستدامة نموذج الأهداف الإنمائية للألفية، التي تم الاتفاق عليها في عام 2000.

حتى الآن، تم اقتراح عدد كبير من أهداف التنمية المستدامة المحتملة، وبعضها يتعلق بالتنوع البيولوجي. ولكن برغم أن تريليونات الدولارات سوف تنفق على أهداف التنمية المستدامة، فلا توجد ببساطة موارد كافية لإتمام كل مشروع.

ولهذا السبب يتعين على زعماء العالم أن يركزوا على الأهداف التي سوف تخلف الأثر الأعظم. ويعمل مركزي البحثي، إجماع كوبنهاغن، مع أكثر من ستين من أفضل خبراء الاقتصاد والعديد من الحائزين على جائزة نوبل لتحديد أي الأهداف يَعِد بأعلى عائد على الاستثمار فيه.

وقد تبين أن الحفاظ على التنوع البيولوجي ليس مرغوباً فحسب؛ بل إنه وفقاً لدراسات جديدة منطقي من الناحية المالية، على الأقل بالنسبة لبعض المشاريع .

البيان

شارك:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *