تغير المناخ يزيد من التهديدات التي يتعرض لها الأطفال

الرئيسية » حياة وبيئة » تغير المناخ يزيد من التهديدات التي يتعرض لها الأطفال

عندما ضرب إعصار ساندي مناطق من إقليم البحر الكاريبي والمناطق الشمالية الشرقية من الولايات المتحدة الأمريكية في نهاية شهر أكتوبر/تشرين الأول، نظر المزيد والمزيد من الأشخاص إلى تغير المناخ باعتباره سبب الكارثة.

وعلى الرغم من أنه من المستحيل تحديد سبب واحد للعاصفة، كان إعصار ساندي حدثاً متطرفاً آخر يمثل جزءاً من نمط يمكن إرجاعه، في الواقع، إلى تغير المناخ.

وفي الوقت نفسه، فإن تقرير فجوة الانبعاثات 2012 – التقرير التجميعي الذي أعده برنامج الأمم المتحدة للبيئة والذي صدر الأسبوع الماضي، يقول إن العالم يزداد ابتعاداً عن الالتزامات بمكافحة تغير المناخ، مما يجعل تحقيق أهداف تخفيف الاحتباس الحراري العالمي بحلول نهاية القرن بعيدة المنال بشكل متزايد إلى حد كبير.

وقد جاء تحذير التقرير في الوقت المناسب، حيث كان مندوبون من 194 بلداً يستعدون للاجتماع في مؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغير المناخ في الدوحة، قطر، الذي افتتح يوم الاثنين الماضي.

وقد قام مكتب اليونيسف للبحوث مؤخرا بعقد مناقشة: تغير المناخ والأطفال، للنظر في العلوم والسياسة، والتأثيرات – والجيل القادم.

ما سنتركه لأبنائنا

يتأثر الأطفال بتغير المناخ بصورة غير متناسبة. وهم ورثته.

وفي المناقشة، قالت رئيسة ائتلاف الشباب النيجيري من أجل المناخ استير أغباراكوي: “في كثير من الأحيان، يشعر الكبار بأنهم يحتكرون المعرفة بشأن قضايا من هذا القبيل. ولكننا الآن نشهد الكثير من الأطفال يرفعون أصواتهم ليقولوا للعالم كيف يؤثر المناخ عليهم. “

إنهم يصرخون بشأن زيادة سوء التغذية والأمراض والنزوح والهجرة. كما يصرخون بشأن زيادة الفقر.

وهم يصرخون بشأن مستقبل سيرثونه. يستنتج تقرير ستيرن: اقتصاديات تغير المناخ أن تجاهل تغير المناخ من شأنه في نهاية المطاف “خلق مخاطر حدوث تعطيل كبير في النشاط الاقتصادي والاجتماعي، في وقت لاحق في هذا القرن وفي القرن المقبل، على نطاق مشابه للتعطيل المرتبط بالحروب الكبرى والكساد الاقتصادي الذي حدث في النصف الأول من القرن العشرين. “

وقال رئيس برنامج البيئة وتغير المناخ والغابات في معهد تنمية ما وراء البحار، د. توم ميتشل خلال المناقشة: “هذا مجرد نذر يسير – ولكن في المستقبل سيكون لدينا حالات متطرفة لا يمكن تصورها.”

حيث يوجد أمل

من الممكن التخفيف من آثار تغير المناخ، إذا قمنا بالتحرك الآن. وإذا بدأنا العمل. ويقول الزميل الأول في مجموعة تغير المناخ في المعهد الدولي للبيئة والتنمية سليم الحق”: “يمكنني أن أصف البلدان الأقل نمواً بأنها على الأرجح الأكثر استباقية بشأن هذه المسألة. فقد أجرت هذه البلدان عمليات تقييم لتأثيرات تغير المناخ ووضعت خطط التكيف الوطنية، والتي يتم تنفيذ الكثير منها الآن. على سبيل المثال، استثمرت حكومة بنغلاديش بالفعل حوالي 300 مليون دولار أمريكي في تنفيذها، ولذا فإنهم لا ينتظرون حتى تأتي بقية العالم لنجدتهم. إنهم يقومون بكل ما بوسعهم، بأنفسهم “.

ويمثل تغير المناخ تحدياً لم يواجه العالم مثيلاً له في أي وقت مضى. ولكنه يخلق أيضاً فرصة لبلايين البشر للعمل على تحقيق هدف مشترك، على مستوى الكوكب ككل. واضاف السيد الحق: “ولهذا فإن هناك حلاً. فالناس في البلدان الغنية، وكذلك الأغنياء في البلدان الفقيرة، جميعهم يؤثرون على انبعاثات الكربون، وكذلك الفقراء، رغم أن تأثيرهم أقل من ذلك بكثير. فإذا كانت التأثير الخاص بك (أو البصمة) أعلى من المتوسط العالمي،يجب أن تعرف أن أسلوب حياتك له ضحية، ويجب أن تستجيب وفقا لذلك.”

إن المناخ آخذ في التغير. والوقت ينفد. ويجب على الجميع تقليل البصمة الخاصة بهم. ويجب على البلدان أن تفي بالتزاماتها.

ويجب ألا ننسى الأطفال، كما يجب تمكينهم لحماية أنفسهم وللابتكار.

ويجب على الجميع رفع أصواتهم.

اليونسيف

شارك:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *