تطوير قطاع البتروكيماويات والتحديات المستقبلية بدورة "بتروكيم العربي 2013"

الرئيسية » حياة وبيئة » تطوير قطاع البتروكيماويات والتحديات المستقبلية بدورة “بتروكيم العربي 2013”

تستضيف أبوظبي أعمال الدورة الثامنة لأسبوع الشرق الأوسط للكيمياء “بتروكيم العربي 2013″ الذي تنظمه شركة ” تبادل الطاقة ” خلال الفترة من12 حتى 15 من شهر مايو القادم لمناقشة التحديات الراهنة التي تواجهها دول الخليج لتطوير قطاع البتروكيماويات واستكشاف الفرص الاستثمارية المتاحة.

ويعقد ” بتروكيم العربي ” بالتزامن مع ” أسبوع الشرق الأوسط للنفط والغاز 2013 “،الأمر الذي يعكس توجها واضحا نحو تكامل أكبر بين قطاعي التكرير والبتروكيماويات على حد سواء .
وتهدف هذه الخطوة إلى توفير حوالي 15 ساعة للأخصائيين والمهتمين بقطاعي البتروكيماويات والصناعات التحويلية من التواصل والتفاعل وتبادل الآراء مع صناع القرار والحصول على نظرة شاملة حول خطط الشركات والتعرف على قصص النجاح والتحديات التي واجهتها خلال عملها.

وأظهر تقرير أصدره الاتحاد الخليجي للبتروكيماويات والكيماويات ” جيبكا ” ومقره دبي أن إجمالي استثمارات دول الخليج في قطاع البتروكيماويات سيبلغ 250 مليار دولار بحلول عام 2015.
وأشار التقرير إلى أن هذه الاستثمارات يجب أن تعزز النظم التكنولوجية بهدف إطلاق التوجه نحو المنتجات البتروكيماوية – الأوليفينات وضمان نجاحها عالميا إضافة إلى ترسيخ مكانة منطقة الشرق الأوسط كمحرك رئيسي لعجلة إنتاج الأوليفينات على المستوى العالمي.

ويشهد اليوم الأول من الأسبوع .. تقييم القيادات العاملة في مجال البتروكيماويات لعمليات البحوث والتطوير والاستثمار في العلوم التكنولوجية الجارية حاليا في المنطقة ومقارنتها مع أسواق التصدير العالمية الأخرى وعرض أحدث التقنيات والمنتجات التي تمكن من تعزيز الأوليفينات والاستفادة منها على الشكل الأمثل إضافة إلى استعراض كيفية الاستفادة من الاستثمارات التكنولوجية لضمان توفير فرص عمل في المنطقة وتسهيل عملية التعلم ونقل المعرفة للكوادر البشرية وتقديم استراتيجيات تهدف إلى جسر الهوة في المهارات لإنشاء مركز تكنولوجي رائد في منطقة الخليج.

ويستعرض الخبراء المسائل المتعلقة بتوافر المواد الخام والأولية ونقص الغاز في المنطقة ومقارنتها مع التأثير الذي أحدثته مصادر إنتاج الغاز الصخري في الولايات المتحدة الأمريكية والصين على دينامية صناعة البتروكيماويات العالمية.
وقالت جيناندا شيث مديرة الاستثمارات في الرابطة العالمية للتكرير إنه بناء على النجاح الذي حققته دورات أسبوع الشرق الأوسط للكيمياء ” بتروكيم العربي” على مدى السنوات الثماني الماضية سيتناول المؤتمر هذا العام بعضا من أهم التحديات التي يواجهها قطاع البتروكيماويات وعلى رأسها مسألة تنويع موارد الطاقة العالمية والتكنولوجيا والمحفزات التي توجه إنتاج الأوليفينات.

وأضافت أن مسؤولي المؤسسات المنتجة للبتروكيماويات والهيئات المانحة للرخص والامتيازات وشركات التكنولوجيا سيعرضون رؤيتهم حول الاستراتيجيات والخطط المستقبلية وفرص النمو والنجاح لمساعدة الحضور على أخذ قرارات مدروسة بخصوص الأعمال في هذا القطاع.

وتتضمن فعاليات اليوم الثاني من “بتروكيم العربي” 2013 تقديم أفكار مهمة حول كيفية الاستفادة من النظم التكنولوجية والحوافز المتقدمة والعمليات لدفع إنتاج الأوليفينات نحو مزيد من التطور.

ومع تزايد الاهتمام بالمشاريع المشتركة مثل مشروع “حامض الأكريليك” بين شركة التصنيع الوطنية السعودية “تصنيع” وشركة داو للكيماويات في مدينة الجبيل الصناعية في المملكة العربية السعودية بقيمة مليار دولار أمريكي .

وسيستعرض خبراء من الهند والصين ومصر المكانة التي باتت تحتلها دولهم على المستوى العالمي في صناعة البتروكيماويات فضلا على قيام مشاريع مشتركة محتملة مع مؤسسات في دول الخليج.

وتضم قائمة المتحدثين في دورة “بتروكيم العربي” لهذا العام كلا من عمر باحبيل رئيس شركة الواحة للبتروكيماويات وتريفور هوتلي مدير عام تطوير المنتجات والتكنولوجيا في الشركة السعودية العالمية للبتروكيماويات “سبكيم ” والدكتور راجيف جوتام الرئيس التنفيذي لشركة الزيت العالمية “يو.أو.بي” وأوليفيه ألكسندر نائب الرئيس لمنطقة الشرق الأوسط في شركة توتال وبخيت الرشيدي نائب رئيس مجلس الإدارة ونائب العضو المنتدب للتخطيط والتسويق المحلي في شركة البترول الوطنية الكويتية وأناند سانسير المدير العام لشركة ريلاينس بجانب العديد من الشخصيات الأخرى.

وستنطلق أعمال المؤتمر بعد ندوة “أكسنس الشرق الأوسط” التي ستعقد يوم 12 مايو 2013 وتتناول التكنولوجيات المبتكرة لتنافسية أفضل من خلال مواجهة التحديات المستقبلية المتعلقة بوقود النقل وأفكار جديدة حول المواد الحافزة للتكسير الهيدروجيني وإنتاج الجزيئات لأسواق البتروكيماويات.

ويركز اليوم الختامي للمؤتمر على موضوع “رأس المال البشري والمهارات والقدرات والمعارف المهنية” وسيتضمن العديد من حلقات النقاش بما في ذلك جلسة مخصصة لتحديد الأسباب وراء نقص الكفاءات والحلول الممكنة لمعالجتها وبناء كوادر وطنية أو إقليمية لدفع عجلة النمو في قطاع البتروكيماويات والتكرير وسبل تعزيز إسهام النظم التعليمية في دول الخليج في بناء مستقبل أمن الكوادر البشرية في المنطقة واستعراض كيفية تحديد الكفاءات التي تمتلك المهارات الإدارية اللازمة للنمو في الأسواق التنافسية والاحتفاظ بها.

وكالات

شارك:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *