تدفعهم إلى الكذب.. كيف تؤثر الهواتف الذكية على سلوك المراهقين!

الرئيسية » حياة وبيئة » تدفعهم إلى الكذب.. كيف تؤثر الهواتف الذكية على سلوك المراهقين!

تدفعهم إلى الكذب.. كيف تؤثر الهواتف الذكية على سلوك المراهقين!

حذرت دراسة جديدة من أن قضاء وقت طويل على الأجهزة الالكترونية قد يدفع المراهقين إلى الكذب والعراك وسوء السلوك، واكتشفت الدراسة التي أجراها باحثون في الولايات المتحدة أن المراهقين يواجهون مشاكل في السلوك والتركيز بعد الاستغراق في نشاطات مثل العاب الكومبيوتر ومواقع التواصل الاجتماعي.

دراسة جديدة أجراها باحثون في الولايات المتحدة تحذر من قضاء وقت طويل على الأجهزة الالكترونية، وأرجعوا ذلك إلى أنه يدفع المراهقين إلى الكذب والعراك وسوء السلوك.

واكتشفت الدراسة أن اليافعين في سن 11 إلى 15 سنة يواجهون مشاكل في السلوك والتركيز بعد الاستغراق في نشاطات مثل العاب الكومبيوتر ومواقع التواصل الاجتماعي، بما في ذلك الهواتف الذكية.

وقال الباحثون إن الذين لديهم أصلا مشاكل في السلوك والتركيز يصبحون أقل سيطرة على أنفسهم.

مضيفين أن التكنولوجيا الحديثة تشجع اليافعين على التنقل بين المهمات في العالم الافتراضي ولهذا السبب يجدون صعوبة في التركيز في العالم الواقعي.

ولاحظ العلماء أن الآثار السلبية للهواتف الذكية التي يستخدمها المراهقون لكتابة ما متوسطه 41 رسالة يومياً يمكن أن تقودهم إلى الكذب والعراك.

وقالت البروفيسورة كانديس اوجرز، عضو فريق الباحثين في الدراسة التي أُجريت بمبادرة من جامعة ديوك في ولاية نورث كارولاينا “إن الأدمغة تتلقى جرعة من الدوبامين، هرمون المكافأة والمتعة، حين يتم استلام رسالة نصية أو معلومات جديدة على هاتفنا، وإن المراهقين على الأخص يتأثرون بالمكافأة وقد يكونون أكثر استغراقاً في استخدامهم اليومي للتكنولوجيا”.

واعتبرت البروفيسورة اوجرز أن العلاقة اليومية بين استخدام التكنولوجيا المتطورة والسلوك المعادي للمجتمع يمكن أن تعكس بلطجة الكترونية أو خبرات سلبية على الانترنت تؤثر في السلوك بعد الخروج من الانترنت إلى العالم الواقعي.

كما طلب الباحثون من 151 مراهقاً أن يملؤوا استبيانات على الهواتف الذكية عن استخدامهم اليومي للتكنولوجيا الرقمية واستطلعوا آراءهم 3 مرات في اليوم لمدة شهر ثم قاموا بتقييم أعراض الصحة العقلية بعد 18 شهراً.

ولاحظ الباحثون ضعف التركيز لدى المراهقين الذين يستخدمون أجهزتهم بإفراط وزيادة احتمالات ممارستهم الكذب أو العراك.

ويجري العلماء الآن متابعة لأكثر من 2000 مراهق بهدف فهم السبب في أن الأجهزة الرقمية قد تشكل خطراً على الصحة العقلية.

بوابة الشرق

شارك:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *