بطء علاج السكري قد يؤدي إلى عملية بتر للقدم

الرئيسية » حياة وبيئة » بطء علاج السكري قد يؤدي إلى عملية بتر للقدم

الإصابة بالسكري

يعتبر مرض السكري أحد أكثر الأمراض شيوعا في هذا العصر، حيث تقدر منظمة الصحة العالمية عدد المصابين به بـما يناهز 230 مليون نسمة، وهذا يعني إصابة شخص واحد به من كل ستة أشخاص تقريبا.. ومما يعاني منه مرضى السكري “بطء العلاج”، حيث إن عديد من المناطق لا توجد بها خدمات صحية كفيلة بأن تتعامل بسرعة مع القرح والإصابات التي تصيب قدم المريض.

وفي هذا الإطار أصدرت الجمعية البريطانية لمرضى السكري “ديابيتيس يو كيه” تقريرا أبانت فيه إمكانية تجنب ما يصل إلى 80 في المئة من عمليات بتر القدم إذا ما لقي المريض رعاية أفضل في المستشفى. وحسب المختصين فإنه يتوقع بحلول عام 2015 أن ترتفع معدلات عمليات بتر القدم التي تتعلق بمرض السكري إلى سبعة آلاف حالة كل سنة. لذا وجب على المستشفيات جميعها أن تكفل عن طريق المختصين لديها خلال أربع وعشرين ساعة تقييما صحيا لازما لمن يعانون من مشاكل تطرأ على أقدامهم؛ لأن التقرحات يمكن أن تشهد تدهورا سريعا، حيث إن عددا قليلا من الساعات من شأنه أن يحدث فرقا وتأثيرا في الحفاظ على القدم أو فقدانها.

وفي هذا الإطار تقول باربرا يونغ، المديرة التنفيذية لجمعية “ديابيتيس يو كيه: “إنها ليست بالمشكلة التي يستعصى علينا حلها. فإذا ما ضم كل مستشفى فريقا متعدد التخصصات يختص بالرعاية بالقدم وكان الوصول إليه خلال أربع وعشرين ساعة أمرا سهلا، فسيحدث ذلك فرقا كبيرا في معدلات عمليات بتر القدم”.

عزيزة بزامي

شارك:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *