السحيمي..أيقونة الصحافة المكتوبة يرحل عنّا دون ضجيج

الرئيسية » إعلام وتكنولوجيا » السحيمي..أيقونة الصحافة المكتوبة يرحل عنّا دون ضجيج

في الساعات الأولى من صباح اليوم الثلاثاء 24 أبريل انطفأت شمعة من الشموع التي ظلت منذ أزيد من نصف عقد من الزمان تضيء سماء الصحافة والثقافة الوطنيين، وتملأ فضاءات هذين الحقلين اللذين كانا في حاجة إلى مثل هذا القلم الباذخ في وقت كان المغرب للتو يرسم ملامح خارطة طريقه بعد فترو استعمار خدشت هويتنا.

وكغيره من الأقلام الصحافية ببلادنا -إن سمح لي زملاء المهنة بقول ذلك- فقد كانت الانطلاقة من محراب أم الصحف الوطينة (العلم)، منذ النصف الثاني من عقد الخمسينيات، في البداية محررا ثم رئيس تحرير فمديرا بهذه المدرسة الإعلامية الرائدة، التي لولاها لما انشقت من رحم هذه البلاد هذه الصحف وهؤلاء الصحافيون الذين يشاغبون اليوم بنقل الخبر في هذه الظروف المغايرة تماما لظروف النشأة الأولى لصحافيين من طينة السحيمي.

وبحسب مجالسيه وزملائه فالسحيمي اعتبر وحده مدرسة بداخل مدرسة “العلم”؛ مدرسة اختلط فيها الإنساني بالمهني والمبدع، فكان بحق أيقونة الصحافي المغربي المجتهد والمواظب، ليس فقط على الحضور وحسب في قبيلة الصحافيين، ولكن لحضور من أجل تبليغ رسالة حبلى بالمعاني السامية والحوار والحب والسلم، بعيدا عن روح إقصاء الآخرين وادعاء الأستاذية؛ فوحدها الصحافة والعمل الصحفي تنتفي فيهما الذاتية، ووحدها الصحافة يمكن للمرء من خلالها أن يكون مواطنا خدوما لوطنه على رؤوس الأشهاد، وعندما تتوفر لهذا الصحافي ملكة الكتابة الإبداعية، فإنك تصبح رسولا للمحبة والسمو والنبل، وكذلك كان دأب الراحل عنا في هدوء الزميل السحيمي.  

وفي مختلف المحطات التي بصمها ببصمته المهنية الصامتة من شدة تواضعها، عبر مذكراته في ثنايا صحيفة صفحات (العلم)، سواء من خلال كتاباته بمثابة سير ذاتية كـ”الليالي”، و”خواطر طائرة”، و”بخط اليد”٬ وكذلك عبر الملحق الثقافي، هنا نستشف ما بين الأحرف روح مبدع وإنسان وفنان وضع نصب أعينه الدفاع عن مقدسات الإنسان وهي حرية التعبير والحق في الاختلاف، وهي لعمري المبادئ الأولى التي لا يمكن تلقينها في مدارس التعليم، وإنما تنتزع من خلال الحفر في الصحف، ومن خلال تقديم الحجية على عدم إمكانية التخلي عن تلكم القيم الإنسانية، التي لولاها لما تحرر الإنسان، ولولاه لما تحررت الأوطان؛ إنها المدرسة التي كان من أنجب تلامذتها عبد الجبار السحيمي، والذي سار في ما بعد أستاذا تخرج على يديه صحافيون شتى تحفل بهم المنابر الإعلامية ببلادنا اليوم.  

لقد كان السحيمي نعم المواطن ونعم الإعلامين ونعم المبدع والأديب، وهو ما جعل أعلى السلطة في البلاد، جلالة الملك محمد السادس وبعد الإشراف مباشرة على حالة الراحل الصحية وهو طريح الفراش، يعرب عن تقديره السامي “لقيمة الراحل الإنسانية والإبداعية٬ وللمثل والمبادئ الوطنية والأخلاقية التي كان يدافع عنها٬ وهي القيم التي لم يكن يستند في الدفاع عنها إلى نزعة مذهبية ضيقة أو نزوع منفعي ما”. إنها القيم التي توقفت عندها رسالة التعزية التي وجهها جلالة الملك إلى أفراد أسرة الراحل٬ والمتمثلة على الخصوص في “غيرة وطنية مشهود بها٬ والتزام بمقدسات الأمة٬ ومن تشبث بمبادئ الصدق والوفاء والجهر بالحق٬ والالتزام بالمهنية الصحافية العالية٬ مساهما بكفاءة وتفان ونكران ذات٬ في بناء الصرح الإعلامي عقب الاستقلال”.

فقدان السحيمي، هذا القلم المغربي الأيقونة، ترك آلاما ليس فقط لدى أسرته وذويه بل وكل الزملاء والمغاربة، وهو ما عبرت عنه رسالة نعي لاتحاد كتاب المغرب٬ التي أشارت إلى أن الراحل كان مدافعا عن “قيم الاختلاف والتجديد والالتزام، وتأسيس الرأي الحر النابع من ضرورات الدفاع عن هوية منفتحة على الواقع وعلى الآخر، دون استلاب أو مواربة كما عبرت عن ذلك أعمدته المؤثرة في جريدة العلم وتدخلاته ومواقفه الكثيرة”.

وعلى نفس إيقاع الحزن والأسى سارت رسالة نعي النقابة الوطنية للصحافة المغربية، التي أعربت هي الأخرى “عن حزنها وآساها لرحيل الفقيد عرفانا لما أسداه للمجال الإعلامي، حيث كان من بين رواد العمل الصحافي في الستينات٬ وتدرج في جريدة العلم٬ هذه المدرسة الوطنية٬ لكي يتحمل في السبعينيات مهام رئاسة التحرير(…)، إضافة إلى إنتاجاته الإعلامية ترك الفقيد لجمهوره من القراء الكثيرين سيرة طيبة سيذكر بها لدى الجميع٬ إنتاجا أدبيا وروائيا غزيرا لا يزال يستهوي الجمهور”.

وبالإضافة إلى إرساء دعائم صحافة حرة وملتزمة بقضايا الوطن في إطار احترام مبادئ المهنية، فإن الفقيد ساهم الفقيد في تطوير تطوير القصة القصيرة بالمغرب مستندا إلى منزع أدبي أصيل منفتح على مختلف أساليب الكتابة الصحفية والإبداعية الحداثية التي لا تتنكر للأصالة الأدبية وعتاقتها.

وصدر للفقيد كتاب بعنوان “بخط اليد” عن منشورات شراع بطنجة٬ في إطار سلسلة “كتاب الشهر”. وساهم أيضا في كتاب جماعي بعنوان “معركتنا العربية ضد الاستعمار والصهيونية”، الصادر عن مطبعة الرسالة بالرباط٬ عام 1979.

كما أصدر الأديب الراحل رفقة الأستاذين محمد العربي المساري ومحمد برادة٬ مجلة “القصة والمسرح” سنة1964، وكما كان مديرا لمجلة 2000، التي صدر عددها الأول الوحيد منها في يونيو 1970، فضلا عن اشتغاله رئيسا لتحرير جريدة “العمل” ومديرا لها قبل أن تتوفاه المنية.

نورالدين اليزيد

@@

شارك:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *