التلوث الضوئي: عالم بلا ظلام؟

الرئيسية » حياة وتكنولوجيا » التلوث الضوئي: عالم بلا ظلام؟

الأضواء الاصطناعية التي تنتشر في المدن تجعل الكثير من المواقع في سماء الليل مضيئة، وهو ما يبعث على قلق الفلكيين من فقدان الليل لسواده وظلمته. بالإضافة إلى ذلك، فإن التلوث الضوئي يؤثر على الحيوانات وعلى صحة الإنسان.

في الكثير من المدن ذات الكثافة السكانية العالية، أصبح من الصعب في الليل اكتشاف الكثير من النجوم، فإنارة الشارع واللافتات الدعائية المضيئة والبنايات المشعة كلها تكسر ظلام الليل. والنتيجة؟ حدوث تلوث ضوئي، لأن الجزيئات الضوئية تصل إلى الغلاف الجوي، الذي يصبح غير مظلم تماماً، فتصبح المدن وكأنها تحت قباب ضوئية وتكون أكثر إشراقاً من المناطق النائية.

كما اكتشف الباحثون مشكلة أخرى للتلوث الضوئي وهي تأثيره على صحة الإنسان والحيوان، حسب ما أظهرت دراساتهم. فالتلوث الضوئي يؤثر بلا شك على إيقاع الليل والنهار بالنسبة للحيوانات. فالطيور المهاجرة تفقد القدرة على تحديد اتجاهها، كما أن الثعالب و الخفافيش لا تعرف مطلقاً متى يحل الليل حتى يخرجوا لاصطياد فرائسهم، الأمر الذي يحذر منه المكتب الاتحادي لحماية الطبيعة.

كما أن الإنسان قد يفقد توازنه الهرموني، الأمر الذي شكل محور دراسة لعدد من علماء الأحياء في مركز الأبحاث بلايبنيتس، إذ اكتشفوا أن الإضاءة المستمرة في الليل تضاهي ترك التلفزيون مفتوحاً أو ترك مصباح السرير مشتعلاً. كما تؤثر هذه الإضاءة على مرحلة تجديد خلايا الجسم في الليل.

علماء الفلك يحذرون من فقدان الليل

الفلكيون المشاركون في لقاء غولبه أعربوا عن قلقهم، لأن مواقع كثيرة من السماء أصبحت مشرقة جداً بحيث أصبح من الصعب رؤية النجوم. ويقول الفلكي الهاوي توماس غورش: “الأجرام السماوية البعيدة مثل السدم والمجرات بالكاد يمكن رؤيتها في المناطق الحضرية ذات الكثافة السكانية العالية”.

لذلك يطالب محبو النجوم بإنشاء حديقة للنجوم عند منطقة غولبه، وهي منطقة لن يتم وضع أضواء اصطناعية مزعجة للطبيعة فيها وستكون في المستقبل ضمانة للفلكيين بوجود سماء صافية تكون فيها النجوم واضحة، طالما ساعد الطقس على ذلك.

وينوي محبو رصد النجوم تقديم طلب الاعتراف بحديقة النجوم دولياً في نهاية العام للجمعية الأمريكية الدولية للسماء المظلمة، وهي الجمعية التي تخصص نشاطها لمحاربة التلوث الضوئي. بذلك ستكون غولبه أول حديقة للنجوم معترف بها رسمياً في ألمانيا وكمنطقة ذات ظلمة حالكة.

وفي الوقت الراهن، توجد في العالم اثنتا عشرة حديقة للنجوم معترف بها، تسع منها في الولايات المتحدة الأمريكية ومن بينها واحدة في تكساس وأخرى في نيو مكسيكو. كما توجد حدائق للنجوم في اسكتلندا واثنتين في هنغاريا، حيث يمكن للفلكيين – والشعراء أيضاً – الاستمتاع بتأمل النجوم.

dw – بتصرف
شارك:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.