الاتصالية من أجل الجميع

الرئيسية » حياة وبيئة » الاتصالية من أجل الجميع

الاتصالية من أجل الجميع

على مدى العقد الماضي، تضاعف عدد مستخدمي الإنترنت الجدد إلى ثلاثة أمثاله. ولكن برغم أن غالبية كبيرة من سكان العالم لا يملكون القدرة على الاتصال بالإنترنت، فإن وتيرة التوسع تباطأت بشكل حاد في السنوات الأخيرة. تُرى هل فقدت ثورة الإنترنت زخمها؟

في الفترة من 2005 إلى 2008، تزايد عدد مستخدمي الإنترنت بمعدل سنوي مركب بلغ 15.1 %، ليصل بذلك العدد إلى نحو 2.7 مليار شخص. ولكن وفقاً لتقرير جديد صادر عن معهد ماكينزي العالمي، هبط معدل النمو إلى 10.4 % في الفترة 2010-2013.

ونظراً للفوائد الاقتصادية الهائلة المترتبة على الاتصالية، فإن إيجاد السبل لتوفير إمكانية الوصول إلى الإنترنت لبقية سكان العالم (4 مليارات نسمة) لابد أن يكون بين الأولويات القصوى.

بطبيعة الحال، الحديث عن هذه الغاية أسهل كثيراً من تحقيقها على الأرض. ذلك أن نحو ثلاثة أرباع غير المتصلين بالإنترنت ــ 3.4 مليارات نسمة ــ يعيشون في عشرين دولة فقط. ف

ي عام 2012، كان نحو 64% يعيشون في مناطق ريفية، مقارنة بنحو 24% فقط من مستخدمي الإنترنت، في حين كان النصف تقريباً يعيشون تحت خط الفقر أو دون خط الدخل المتوسط في بلدانهم.

ونحو 18 % كانوا أكبر من 54 عاماً، مقارنة بنحو 7% من السكان من مستخدمي الإنترنت، وكان نحو 28 % أميين، في حين كان معدل معرفة القراءة والكتابة بين مستخدمي الإنترنت قريباً من 100 %.

وأخيراً، يشكل النساء 52% من عدد من لا يستخدمون الإنترنت، ونحو 42 % فقط من مستخدمي الإنترنت، والواقع أن 1.1 إلى 2.8 مليار شخص لا يمكنهم الدخول على الإنترنت عن طريق شبكات الهاتف المحمول، لأن مناطقهم تفتقر إلى التغطية الكافية. يعيش نحو نصف سكان العالم من غير مستخدمي الإنترنت في عشرة بلدان ينتظرها كفاح عصيب للتغلب على الحواجز الأربعة.

الواقع أن العديد من الحكومات أدركت الحقيقة ، فحددت أهدافاً طموحة ،فمن خلال الاستراتيجيات الشاملة يصبح من الممكن توصيل المليار التالي من الناس بالإنترنت.

البيان

شارك:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *