الأسبرين يكافح الغضب

الرئيسية » حياة وبيئة » الأسبرين يكافح الغضب

أظهرت دراسة حديثة أجراها باحثون في جامعة شيكاغو بالولايات المتحدة أن تناول قرص من الأسبرين يمكن أن يهدئ نوبات الغضب السريع لدى الأشخاص الذين يعانون من العصبية الشديدة.

وذكرت صحيفة “ديلي تلغراف” البريطانية أن الباحثين الأميركيين أوضحوا أن ثورة الغضب الشديد، التي يصعب التحكم بها وتهدئتها بسهولة، ربما تكون ناجمة عن التهاب في الجسم، وأن الغضب المتفجر بصورة متقطعة المعروف باسم “متلازمة الغضب” عادة ما يبدأ في مرحلة أواخر المراهقة، ويعرف باسم “الفشل في مقاومة النبضات العدوانية”، وتكون لدى المصابين مؤشرات أعلى من الالتهاب في الدم.

ويحاول الباحثون معرفة ما إذا كان الالتهاب يحفز الشعور العدواني، أم أن الشعور العدواني يحفز الالتهاب، لكن هناك مؤشرا قويا على وجود علاقة بين الاثنين، ويمكن تخفيف الأعراض بأخذ عقاقير مضادة للالتهاب ومهدئات، مثل الأسبرين.

شارك:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *