هل يمكن أن تخترق السيارات الكهربائية الجديدة الأسواق؟

الرئيسية » إبداع وتنمية » هل يمكن أن تخترق السيارات الكهربائية الجديدة الأسواق؟

هل يمكن أن تخترق السيارات الكهربائية الجديدة الأسواق؟

سوف تصبح السيارات الكهربائية من المقتنيات المهمة والعملية، بعد أن تتحول مما هي عليه اليوم من كونها مهمشة وباهظة الثمن، ومن المرجح أن تجتذب اهتماما كبيرا في السوق بعد الحوافز الحكومية والتنظيم.

وهذا هو رأي باسكوال رومانو، المدير والرئيس التنفيذي لشركة ” ChargePoint ” أكبر شبكة لشحن السيارات الكهربائية في العالم ومقرها كامبل في كاليفورنيا.

يعتقد رومانو أن هذا التحول سيتم على مدى العامين المقبلين بسبب الاستثمارات الضخمة من قبل أكبر شركات صناعة السيارات في العالم.

لطالما كانت هناك وعود حول هذا الامر وان السيارات الكهربائية سوف تنتشر وتصبح لها شعبية كبيرة الا ان ذلك لم يتحقق لارتفاع الأسعار والقلق حول انخفاض الأسعار والشكوك حول مدى الموثوقية وعدم وجود محطات الشحن.

ولا يزال الطلب في انخفاض في الولايات المتحدة وأوروبا بحوالي 1٪ من السوق. وعلى الرغم من ذلك إلا أن توقعات مبيعات السيارات الكهربائية مؤثر جدا. تتوقع ” Morgan Stanley” أن تتراوح مبيعات السيارات الكهربائية العالمية بين 10 و15٪ بحلول عام 2025. وتتوقع ” Volkswagen ” أن تصل إلى 25٪. كما وتوقعت ” Renault Nissan Alliance “، رائدة السيارات الكهربائية والتي حققت ذلك من خلال سياراتها زوي وليف، ان تحقق المبيعات العالمية 10٪ بحلول عام 2020. ولكن يبدو ان هذه التنبؤات باتت بالفشل.

ولكن يثق رومانو بأنه عندما تكشف الشركات المصنعة للسيارات عن أحدث منتجاتها الكهربائية، سوف ترتفع المبيعات وسيكون هناك تنافس قوي.

قال رومانو في مقابلة هاتفية “لقد قامت جميع الشركات المصنعة باستثمارات كبيرة، وسوف يفاجأ الناس من نوعية السيارات المعروضة. منذ نهاية هذا العام وحتى عام 2019، حيث سنرى النتائج بدءا من معرض فرانكفورت للسيارات في منتصف سبتمبر “.

وتشمل السيارات الكهربائية المتوقعة في السوق قبل عام 2020 ” بورش ميشن أي” و ” تيسلا موديل واي” و ” أودي إي-ترون” و “جاكوار اي باس” و” مرسيدس اي كيو” و”فولفو” و “فولكس فاجن إد” و “فورد كوف”.

وقال رومانو سوف تجذب السيارات الكهربائية المشترين ليس فقط بسبب إمكانياتها الشاملة بل لتنظيف بيئات المدن، وخاصة في أوروبا بعد فضيحة الديزل المنتشرة.

يقول رومانو “ان مبيعات السيارات الكهربائية في تسارع، حيث يرى السائقين أنها وسيلة أفضل وأكثر موثوقية وأقل تكلفة. فإذا نظرت إلى سيارات تسلا وشفروليه بولت، ستجدها ممتعة وذات أداء جيد واقل تكلفة وجيدة جدا للبيئة “.

تصل تكلفة شفروليه بولت إلى حوالي 38 ألف دولار، وتكلفة أرخص سيارة تسلا الى ضعف ذلك. أما ليف فهي أرخص بقليل من بولت، ولكن لديها مجموعة أقل بكثير من المطلوب 238 ميلا.

تملك ” ChargePoint” أكثر من 36 ألف نقطة شحن في أكثر من 7 الاف موقع في أمريكا الشمالية. وأنهت مؤخرا تمويلا بقيمة 43 مليون دولار في السوق الأوروبي، وقد ساهمت في التمويل ” BMW ” و ” Mercedes-Benz parent Daimler ” و ” Siemens”.

ويضيف رومانو “تأخذ شركات صناعة السيارات هذا على محمل الجد وأنا أتوقع أن يكون هناك تنافس قوي. ومن الواضح ان ” Tesla” أحد المنافسين الأقوياء التي سوف تستمر على المدى الطويل بلا شك”.

وقال رومانو أن حصتها في السوق في أمريكا الشمالية حوالي 70٪، وهي تتوسع اليوم في المملكة المتحدة وألمانيا وهولندا.

إن أزمة الديزل في أوروبا توفر فرصة كبيرة للسيارات الكهربائية. ففي الوقت الذي تنخفض فيه مبيعات الديزل، يحتاج صانعو السيارات للعثور على بدائل قادرة على تلبية التشديد الأوروبي وتراجع الاقتصاد في استهلاك الوقود.

فوربس

شارك:

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *