تكنولوجيا «فريدة» لتحويل ثاني أوكسيد الكربون إلى «صخور»

الرئيسية » حياة وبيئة » تكنولوجيا «فريدة» لتحويل ثاني أوكسيد الكربون إلى «صخور»

باستخدام تقنية جديدة، نجح علماء في تحويل ثاني أوكسيد الكربون، الذي يعد أخطر الغازات المسببة للاحتباس الحراري في العالم، إلى أحجار معدنية، الأمر الذي قد يساهم في تقليل التلوث البيئي والحد من آثار ظاهرة الاحتباس الحراري.

وتوجد الغازات المسببة للاحتباس الحراري في الغلاف الجوي، وتتميز بقدرتها على امتصاص الأشعة تحت الحمراء التي تفقدها الأرض، فتقلل انطلاق الحرارة إلى الفضاء، مما يساعد على زيادة حرارة الكوكب، وبالتالي تساهم في ظاهرة الاحتباس الحراري والاحترار العالمي.

ونقلت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية أن باحثين اعتمدوا على تكنولوجيا تمتص بمقتضاها صخور البازلتالكربون، الأمر الذي يمكن أن يساعد في تنظيف الغلاف الجوي من ثاني أوكسيد الكربون.

وتعمل هذه الطريقة، التي ابتكرها باحثو مشروع “كاربفيكس” في أيسلندا بالتعاون مع جامعة أيسلندا والمركز الوطني الفرنسي للبحوث العلمية وجامعة كولومبيا في الولايات المتحدة، على تحويل ثاني أوكسيد الكربون إلى ما يصفه الباحثون بـ”مياه غازية”.

وباستخدام البخار، يتم تحويل الغاز الضار إلى سائل مكثف، يصبح بمقدور العلماء إذابته إلى ماء.

وتقول مديرة المشروع إيدا سيف أرادوتير: “نحن في الأساس نقوم بإخراج المياه الغازية من ثاني أوكسيد الكربون”.

ويتم بعد ذلك ترسيب هذا المركّب تحت ضغط مرتفع في أيسلندا، ومن هنا تبدأ عملية التصلب.

فعندما يتداخل السائل المملوء بثاني أوكسيد الكربون مع الكالسيوم والمغنيزيوم والحديد في صخور البازلت، يبدأ ثاني أوكسيد الكربون في التمعدن.

وقالت الجيولوجية ساندرا أوسك سانيبورنسدوتير: “تقريباً تم تعدين كل المواد السائلة المحقونة بثاني أوكسيد الكربون في غضون عامين من خلال هذه التكنولوجيا”.

وفي محطة هيليشيدي لتوليد الطاقة الحرارية الجوفية، حيث كان الباحثون يجرون تجربتهم، لاحظ العلماء أن هذه الطريقة خفضت الانبعاثات الضارة بمقدار الثلث، أي منع 12 ألف طن من ثاني أوكسيد الكربون من الانطلاق في الغلاف الجوي.

ورغم أن هذه الطريقة أثبتت فعاليتها في أيسلندا، يلاحظ الباحثون أنه في أجزاء أخرى من العالم، قد يكون تطبيقها غير ممكن من الناحية اللوجستية.

سكاي نيوز عربية

شارك:

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *