تقنية‭ ‬المحاكاة‭ ‬ثلاثية‭ ‬الأبعاد‭ ‬تعزز‭ ‬المنافسة‭ ‬في‭ ‬سوق‭ ‬المنتجات‭ ‬الفاخرة

الرئيسية » إعلام وتكنولوجيا » تقنية‭ ‬المحاكاة‭ ‬ثلاثية‭ ‬الأبعاد‭ ‬تعزز‭ ‬المنافسة‭ ‬في‭ ‬سوق‭ ‬المنتجات‭ ‬الفاخرة

تتمتع‭ ‬معظم‭ ‬الأسواق‭ ‬العالمية‭ ‬بالفعل‭ ‬بتجربةٍ‭ ‬اقتصاديةٍ‭ ‬متطورةٍ‭ ‬في‭ ‬سوق‭ ‬تقنيات‭ ‬المحاكاة‭ ‬ثلاثية‭ ‬الأبعاد،‭ ‬إلا‭ ‬أنها‭ ‬بدأت‭ ‬تتلقى‭ ‬قبولًا‭ ‬لدى‭ ‬المستهلكين‭ ‬في‭ ‬منطقة‭ ‬الشرق‭ ‬الأوسط‭ ‬مؤخرًا‭.‬

وتستعد‭ ‬صناعة‭ ‬المنتجات‭ ‬الفاخرة‭ ‬لتأخذ‭ ‬منحنىً‭ ‬جديدًا‭ ‬خلال‭ ‬الأعوام‭ ‬القليلة‭ ‬المقبلة،‭ ‬وتدعم‭ ‬البيانات‭ ‬شهيتها‭ ‬المتنامية‭ ‬لخوض‭ ‬التجربة،‭ ‬حيث‭ ‬تشير‭ ‬دراسةٌ‭ ‬أجرتها‭ ‬شركة‭ (‬Hall and Partners‭) ‬للاستشارات‭ ‬الإستراتيجية‭ ‬للعلامات‭ ‬التجارية،‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ %‬41‭ ‬من‭ ‬الأشخاص‭ ‬الذين‭ ‬يعيشون‭ ‬في‭ ‬الإمارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة‭ ‬والمملكة‭ ‬العربية‭ ‬السعودية‭ ‬يعتبرون‭ ‬الرفاهية‭ ‬تجربةً‭ ‬غنية،‭ ‬إلا‭ ‬أنهم‭ ‬يرغبون‭ ‬فيما‭ ‬هو‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬مجرد‭ ‬منتجٍ‭ ‬فاخر،‭ ‬حيث‭ ‬يتوقعون‭ ‬خوض‭ ‬تجربة‭ ‬تسوقٍ‭ ‬تمتلئ‭ ‬بالرفاهية،‭ ‬مصمَّمةٍ‭ ‬لهم‭ ‬خصيصًا،‭ ‬ويمتد‭ ‬صداها‭ ‬على‭ ‬المستوى‭ ‬الشخصي‭.‬

وتقود‭ ‬قاعدة‭ ‬المستهلكين‭ ‬المتنامية‭ ‬من‭ ‬جيل‭ ‬الألفية‭ ‬وجيل‭ (‬z‭) ‬الاتجاه‭ ‬نحو‭ ‬التسوق‭ ‬الفاخر‭ ‬القائم‭ ‬على‭ ‬التجربة،‭ ‬ويتزايد‭ ‬بحث‭ ‬هؤلاء‭ ‬المستهلكين‭ ‬الأذكياء‭ ‬عن‭ ‬تجارب‭ ‬مُعدَّة‭ ‬لهم‭ ‬خصيصًا،‭ ‬تَدمِج‭ ‬أنشطتهم‭ ‬عبر‭ ‬الإنترنت‭ ‬مع‭ ‬أنشطتهم‭ ‬في‭ ‬العالم‭ ‬الواقعي،‭ ‬متأثرين‭ ‬بشدةٍ‭ ‬بالتواصل‭ ‬الدائم‭ ‬والبيانات‭ ‬الضخمة‭ ‬والمحاكاة‭ ‬ثلاثية‭ ‬الأبعاد‭ ‬للعلامة‭ ‬التجارية،‭ ‬ولم‭ ‬يعد‭ ‬كافيًا‭ ‬للمستهلك‭ ‬العصري‭ ‬أن‭ ‬يشتري‭ ‬منتجًا‭ ‬ما،‭ ‬ثم‭ ‬يتجه‭ ‬إلى‭ ‬منزله‭ ‬للاستمتاع‭ ‬بقيمة‭ ‬ما‭ ‬اشتراه،‭ ‬بل‭ ‬أصبح‭ ‬يرغب‭ ‬في‭ ‬التواصل‭ ‬مع‭ ‬العلامات‭ ‬التجارية‭ ‬من‭ ‬البداية‭ ‬حتى‭ ‬النهاية،‭ ‬إنهم‭ ‬يرغبون‭ ‬في‭ ‬الشعور‭ ‬بأن‭ ‬العلامة‭ ‬التجارية‭ ‬تفهمهم،‭ ‬ويرغبون‭ ‬في‭ ‬تجربةٍ‭ ‬مستمرةٍ‭ ‬وشخصيةٍ‭ ‬كجزءٍ‭ ‬من‭ ‬المنتج‭ ‬أو‭ ‬الخدمة‭ ‬التي‭ ‬يشترونها‭.‬

لقد‭ ‬حان‭ ‬وقت‭ ‬الدخول‭ ‬إلى‭ ‬واقع‭ ‬المحاكاة‭ ‬ثلاثية‭ ‬الأبعاد،‭ ‬إنه‭ ‬إحساس‭ ‬الوجود‭ ‬المادي‭ ‬في‭ ‬عالمٍ‭ ‬اصطناعي،‭ ‬ويعتمد‭ ‬بالأساس‭ ‬على‭ ‬تقنيات‭ ‬الواقع‭ ‬الافتراضي‭ (‬VR‭) ‬والواقع‭ ‬المعزَّز‭ (‬AR‭)‬،‭ ‬والتي‭ ‬تُحدث‭ ‬ثورةً‭ ‬في‭ ‬طريقة‭ ‬تفاعل‭ ‬الناس‭ ‬مع‭ ‬العلامات‭ ‬التجارية‭. ‬وتعتبر‭ ‬تقنيات‭ ‬الواقع‭ ‬الافتراضي‭ (‬VR‭) ‬والواقع‭ ‬المعزَّز‭ (‬AR‭) ‬أسرع‭ ‬أسواق‭ ‬واقع‭ ‬المحاكاة‭ ‬ثلاثية‭ ‬الأبعاد‭ ‬نموًا‭ ‬في‭ ‬الشرق‭ ‬الأوسط‭ ‬وإفريقيا‭ ‬حاليًا،‭ ‬وتشير‭ ‬التوقعات‭ ‬إلى‭ ‬أنها‭ ‬سترتفع‭ ‬لتصل‭ ‬إلى‭ ‬6‭ ‬مليارات‭ ‬دولارٍ‭ ‬بحلول‭ ‬عام‭ ‬2020،‭ ‬مقابل‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬181‭ ‬مليون‭ ‬دولارٍ‭ ‬قبل‭ ‬عامين‭ ‬فقط،‭ ‬وذلك‭ ‬وفقًا‭ ‬لشركة‭ (‬IDC‭) ‬للمعلومات‭ ‬السوقية،‭ ‬ويُبشر‭ ‬هذا‭ ‬النمو‭ ‬السريع‭ ‬بتغيير‭ ‬طريقة‭ ‬استجابة‭ ‬العلامات‭ ‬التجارية‭ ‬الفاخرة‭ ‬لتطور‭ ‬توقعات‭ ‬مستهلكي‭ ‬هذه‭ ‬المنتجات‭.‬

لقد‭ ‬أدى‭ ‬تحسُّن‭ ‬التقنية‭ ‬الرقمية‭ ‬إلى‭ ‬استخدام‭ ‬العلامات‭ ‬التجارية‭ ‬العالمية‭ ‬لتقنيات‭ ‬المحاكاة‭ ‬ثلاثية‭ ‬الأبعاد،‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬البيانات‭ ‬الضخمة‭ ‬وإنترنت‭ ‬الأشياء‭ ‬لتوسيع‭ ‬تجربة‭ ‬العملاء،‭ ‬وكان‭ ‬المستهلكون‭ ‬سابقًا‭ ‬يشعرون‭ ‬بالإثارة‭ ‬عندما‭ ‬يقدِّم‭ ‬لهم‭ ‬موقع‭ ‬أمازون‭ ‬توصياتٍ‭ ‬بمنتجاتٍ‭ ‬مخصصة‭ ‬لهم،‭ ‬أما‭ ‬الآن،‭ ‬فيتوقعون‭ ‬أن‭ ‬تقدم‭ ‬لهم‭ ‬العلامات‭ ‬التجارية‭ ‬محاكاةٍ‭ ‬كاملةٍ‭ ‬ثلاثية‭ ‬الأبعاد‭. ‬لقد‭ ‬أصبح‭ ‬العملاء‭ ‬يتوقعون‭ ‬تجربة‭ ‬رؤية‭ ‬وملس‭ ‬وصوت‭ ‬ورائحة‭ ‬المنتج‭ ‬أثناء‭ ‬رحلة‭ ‬التسوق،‭ ‬وبخاصةٍ‭ ‬مع‭ ‬العلامات‭ ‬التجارية‭ ‬الفاخرة‭.‬

‭ ‬وبدأت‭ ‬الشركات‭ ‬الشرق‭ ‬أوسطية‭ ‬هي‭ ‬الأخرى‭ ‬في‭ ‬الاستجابة‭ ‬لهذه‭ ‬التوقعات،‭ ‬فقد‭ ‬بدأت‭ ‬العلامات‭ ‬التجارية‭ ‬بالفعل‭ ‬في‭ ‬استخدام‭ ‬تقنيات‭ ‬المحاكاة‭ ‬ثلاثية‭ ‬الأبعاد‭ ‬لخلق‭ ‬تجارب‭ ‬محسنةً‭ ‬للعملاء،‭ ‬وتعميق‭ ‬تجربة‭ ‬المنتج،‭ ‬وبناء‭ ‬علاقاتٍ‭ ‬أقوى‭ ‬تمتد‭ ‬لمدةٍ‭ ‬أطول‭ ‬مع‭ ‬المستهلك‭.‬

ويُستخدَم‭ ‬الواقع‭ ‬المعزز‭ (‬AR‭) – ‬الذي‭ ‬يضيف‭ ‬طبقةً‭ ‬رقميةً‭ ‬على‭ ‬الرؤية‭ ‬الحقيقية‭ – ‬على‭ ‬نطاقٍ‭ ‬واسعٍ‭ ‬في‭ ‬حملات‭ ‬الدعاية‭ ‬عبر‭ ‬وسائل‭ ‬التواصل‭ ‬الاجتماعي،‭ ‬كما‭ ‬تَستخدمه‭ ‬المطاعم‭ ‬التي‭ ‬تقدم‭ ‬قوائم‭ ‬ثلاثية‭ ‬الأبعاد‭ ‬لروادها‭ ‬عبر‭ ‬خدمة‭ (‬Snapchat World Lenses‭)‬،‭ ‬وفي‭ ‬الوقت‭ ‬نفسه،‭ ‬تخترق‭ ‬تقنية‭ ‬الواقع‭ ‬الافتراضي‭ (‬VR‭) ‬سوق‭ ‬الألعاب‭ ‬في‭ ‬الشرق‭ ‬الأوسط،‭ ‬والتي‭ ‬تعد‭ ‬ضمن‭ ‬تقنيات‭ ‬المحاكاة‭ ‬ثلاثية‭ ‬الأبعاد‭ ‬بشكلٍ‭ ‬أكبر،‭ ‬وتُستخدَم‭ ‬عادةً‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬سماعات‭ ‬الرأس،‭ ‬مثل‭ (‬HTC Vive‭) ‬أو‭ (‬Oculus Rift‭) ‬أو‭ (‬Google Cardboard‭). ‬

ولكن‭ ‬الأهم‭ ‬من‭ ‬ذلك،‭ ‬هو‭ ‬استكشاف‭ ‬العلامات‭ ‬التجارية‭ ‬الفاخرة‭ ‬لطرقٍ‭ ‬متطورةٍ‭ ‬لاستخدام‭ ‬كلٍ‭ ‬من‭ ‬تقنيات‭ (‬AR‭) ‬و‭(‬VR‭) ‬لتُقدِّم‭ ‬تجاربًا‭ ‬سهلةً‭ ‬وحصريةً‭ ‬لعملائها‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬مرحلةٍ‭ ‬من‭ ‬مراحل‭ ‬دورة‭ ‬الشراء‭.‬

وبالرغم‭ ‬من‭ ‬أن‭ ‬العلامات‭ ‬التجارية‭ ‬الفاخرة‭ ‬في‭ ‬الشرق‭ ‬الأوسط‭ ‬لا‭ ‬تزال‭ ‬متأخرةً‭ ‬بعض‭ ‬الشيء،‭ ‬إلا‭ ‬أنها‭ ‬بدأت‭ ‬في‭ ‬إدراك‭ ‬الإمكانات‭ ‬التي‭ ‬تقدمها‭ ‬المشاركة‭ ‬متعددة‭ ‬الحواس‭ ‬والصدى‭ ‬العاطفي‭ ‬والاتصال‭ ‬الفكري‭ ‬الذي‭ ‬يجلبه‭ ‬التسويق‭ ‬عبر‭ ‬المحاكاة‭ ‬ثلاثية‭ ‬الأبعاد‭.‬

وأطلقت‭ ‬شركة‭ ‬الاتحاد‭ ‬للطيران‭ ‬عام‭ ‬2016‭ ‬إعلانها‭ ‬الذي‭ ‬يعتمد‭ ‬على‭ ‬تقنية‭ ‬الواقع‭ ‬الافتراضي‭ ‬على‭ ‬موقع‭ (‬YouTube‭)‬،‭ ‬في‭ ‬مسعىً‭ ‬للتميز‭ ‬في‭ ‬مواجهة‭ ‬منافسيها،‭ ‬وبهدف‭ ‬دعم‭ ‬إيراداتها،‭ ‬وكانت‭ ‬الشركة‭ ‬تواجه‭ ‬صعوباتٍ‭ ‬في‭ ‬الحصول‭ ‬على‭ ‬ميزاتٍ‭ ‬تنافسية،‭ ‬نظرًا‭ ‬لأنها‭ ‬أحدث‭ ‬شركات‭ ‬الطيران‭ ‬الخليجية‭ ‬الثلاثة‭ ‬الكبرى،‭ ‬التي‭ ‬تعطي‭ ‬جميعها‭ ‬أولويةً‭ ‬لقطاع‭ ‬الخدمات‭ ‬الفاخرة‭ ‬في‭ ‬السوق‭.‬

وأطلقت‭ ‬الشركة‭ ‬حملتها‭ ‬الإعلانية‭ ‬الجديدة‭ ‬بتقنية‭ ‬المحاكاة‭ ‬ثلاثية‭ ‬الأبعاد،‭ ‬وقدمت‭ ‬الإعلان‭ ‬نيكول‭ ‬كيدمان‭ ‬وهي‭ ‬تروج‭ ‬لتجربة‭ (‬Flying Reimagined‭)‬،‭ ‬وعُرض‭ ‬لأول‭ ‬مرةٍ‭ ‬في‭ ‬إطار‭ ‬معرض‭ “‬سوق‭ ‬السفر‭ ‬العربي‭”‬،‭ ‬ثم‭ ‬عرضته‭ ‬الشركة‭ ‬على‭ ‬الصحافة‭ ‬العالمية‭ ‬عبر‭ ‬العرض‭ ‬الحصري‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬منصة‭ (‬Google Cardboard‭)‬،‭ ‬التي‭ ‬استطاعت‭ ‬نقل‭ ‬المستهلكين‭ – ‬وإن‭ ‬كان‭ ‬افتراضيًا‭ – ‬خلال‭ ‬رحلة‭ ‬طيرانٍ‭ ‬وهمية،‭ ‬تماثل‭ ‬التي‭ ‬يتوقعونها‭ ‬من‭ ‬شركة‭ ‬الطيران‭ ‬في‭ ‬الحياة‭ ‬الواقعية،‭ ‬وقدمت‭ ‬لهم‭ ‬إحساسًا‭ ‬بما‭ ‬يمكنهم‭ ‬توقعه،‭ ‬وهي‭ ‬تجربة‭ ‬سفرٍ‭ ‬فاخرةٍ،‭ ‬لا‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬تجدها‭ ‬في‭ ‬أي‭ ‬مكان‭ ‬آخر،‭ ‬وكانت‭ ‬النتيجة‭ ‬ارتفاع‭ ‬نسبة‭ ‬الضغط‭ ‬على‭ ‬الرابط‭ ‬بنسبة‭ %‬44‭ ‬مقارنةً‭ ‬مع‭ ‬الحملات‭ ‬المعتادة‭ ‬لشركة‭ ‬الاتحاد‭ ‬للطيران،‭ ‬ونمو‭ ‬الإيرادات‭ ‬بنسبة‭ %‬8،‭ ‬وزيادة‭ ‬معدل‭ ‬وصول‭ ‬المتصفحين‭ ‬إلى‭ ‬موقع‭ ‬الشركة‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬رابطٍ‭ ‬خارجي‭ ‬بنسبة‭ %‬25‭. ‬وتقول‭ ‬ليندا‭ ‬سلستينو،‭ ‬نائب‭ ‬رئيس‭ ‬شركة‭ ‬الاتحاد‭ ‬للطيران‭ ‬لشؤون‭ ‬تقديم‭ ‬وتطوير‭ ‬تجارب‭ ‬الضيوف‭: “‬لقد‭ ‬ولَّت‭ ‬أيام‭ ‬تعريف‭ ‬تجربة‭ ‬السفر‭ ‬الفاخر‭ ‬على‭ ‬أنها‭ ‬صالةٌ‭ ‬ممتازة‭ ‬وتصميمٌ‭ ‬مريحٌ‭ ‬ووسائل‭ ‬راحةٍ‭ ‬فاخرة‭ ‬ومأكولاتٌ‭ ‬راقية،‭ ‬لقد‭ ‬أصبح‭ ‬من‭ ‬الممكن‭ ‬أن‭ ‬نطور‭ ‬هذا‭ ‬النوع‭ ‬من‭ ‬التقنيات،‭ ‬لنوفر‭ ‬المزيد‭ ‬من‭ ‬التخصيص‭ ‬والحلول‭ ‬الترفيهية‭ ‬الشاملة‭ ‬التي‭ ‬تشمل‭ ‬كافة‭ ‬الفئات‭ ‬العمرية‭ ‬لعملائنا،‭ ‬مما‭ ‬يعزز‭ ‬استراتيجيتنا‭ ‬المتمثلة‭ ‬في‭ ‬تقديم‭ ‬عددٍ‭ ‬كبيرٍ‭ ‬من‭ ‬الاختيارات‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬مرحلة‭ ‬من‭ ‬مراحل‭ ‬رحلة‭ ‬العميل‭”.‬

كما‭ ‬طورت‭ ‬مجموعة‭ ‬جُميرا‭ ‬مؤخرًا‭ ‬تطبيقها‭ ‬الخاص‭ ‬الذي‭ ‬يعتمد‭ ‬على‭ ‬تقنية‭ (‬VR‭) ‬لتمكين‭ ‬العملاء‭ ‬من‭ ‬القيام‭ ‬بجولاتٍ‭ ‬باستخدام‭ ‬الواقع‭ ‬المعزز‭ (‬AR‭) ‬والواقع‭ ‬الافتراضي‭ (‬VR‭) ‬داخل‭ ‬مواقعها‭ ‬باستخدام‭ ‬سماعة‭ ‬رأسٍ‭ ‬من‭ ‬منصة‭ (‬Google Cardboard‭) ‬متصلةٍ‭ ‬بهواتفهم‭ ‬الذكية‭.‬

وانضمت‭ ‬العلامات‭ ‬التجارية‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬الموضة‭ ‬إلى‭ ‬هذا‭ ‬الاتجاه‭ ‬أيضًا،‭ ‬مع‭ ‬دخول‭ ‬شركة‭ (‬YOOX‭) ‬لتوزيع‭ ‬الملابس‭ ‬عبر‭ ‬الإنترنت‭ – ‬التي‭ ‬يقع‭ ‬مقرها‭ ‬في‭ ‬إيطاليا‭ – ‬في‭ ‬شراكةٍ‭ ‬مع‭ ‬تطبيق‭ (‬Lumyer‭) ‬للرسوم‭ ‬المتحركة،‭ ‬لإنشاء‭ ‬تطبيقٍ‭ ‬بتقنية‭ ‬الواقع‭ ‬الافتراضي‭ ‬يستخدم‭ ‬كاميرا‭ ‬الهاتف‭ ‬ليسمح‭ ‬للمتسوقين‭ ‬بتجربة‭ ‬المجوهرات‭ ‬وحقائب‭ ‬اليد‭.‬

وأكدت‭ ‬أليساندرا‭ ‬روسي،‭ ‬رئيسة‭ ‬شركة‭ (‬YOOX‭)‬،‭ ‬على‭ ‬موقفها‭ ‬التقدمي‭ ‬نحو‭ ‬تجربة‭ ‬العملاء‭ ‬قائلةً‭: “‬يحتل‭ ‬الهاتف‭ ‬المحمول‭ ‬موقعًا‭ ‬مركزيًا‭ ‬في‭ ‬ما‭ ‬نقوم‭ ‬به،‭ ‬ويسعدنا‭ ‬الدخول‭ ‬في‭ ‬شراكةٍ‭ ‬مع‭ ‬تطبيق‭ (‬Lumyer‭)‬،‭ ‬مما‭ ‬يجعلنا‭ ‬أول‭ ‬تاجر‭ ‬تجزئةٍ‭ ‬يستخدم‭ ‬منصتهم،‭ ‬ونعتقد‭ ‬أن‭ ‬عملاءنا‭ ‬سيستمتعون‭ ‬عبر‭ ‬هذه‭ ‬الشراكة‭ ‬بتجربة‭ ‬تجزئةٍ‭ ‬أكثر‭ ‬جاذبيةٍ‭ ‬ومرحٍ‭ ‬باستخدام‭ ‬الهاتف‭ ‬المحمول‭”. ‬كما‭ ‬شاركت‭ ‬علاماتٌ‭ ‬تجاريةٌ‭ ‬فاخرة‭ ‬أخرى‭ ‬في‭ ‬استخدام‭ ‬هذه‭ ‬التقنية،‭ ‬وكان‭ ‬من‭ ‬بين‭ ‬من‭ ‬استخدموا‭ ‬تقنيات‭ ‬المحاكاة‭ ‬ثلاثية‭ ‬الأبعاد‭ ‬للوصول‭ ‬إلى‭ ‬عملائهم،‭ ‬كل‭ ‬من‭ (‬Armani‭) ‬و‭(‬Bulgari‭) ‬و‭(‬Baccarat‭) ‬و‭(‬Ralph‭ ‬Lauren‭).‬

لقد‭ ‬وفرت‭ ‬التجارب‭ ‬السابقة‭ ‬الأساس‭ ‬اللازم‭ ‬للشركات‭ ‬الأخرى‭ ‬التي‭ ‬ترغب‭ ‬في‭ ‬تعزيز‭ ‬مكانتها‭ ‬في‭ ‬سوق‭ ‬المنتجات‭ ‬الفاخرة،‭ ‬والحفاظ‭ ‬على‭ ‬العملاء‭ ‬المميزين‭ ‬المتزايدين‭ ‬في‭ ‬الشرق‭ ‬الأوسط،‭ ‬لوضع‭ ‬خطة‭ ‬تحركٍ‭ ‬واضحة،‭ ‬مع‭ ‬التوصل‭ ‬سريعًا‭ ‬لاستنتاجٍ‭ ‬مفاده‭ ‬أن‭ ‬تقنيتَي‭ ‬الواقع‭ ‬الافتراضي‭ ‬والواقع‭ ‬المعزز‭ ‬تقدم‭ ‬شيئًا‭ ‬فريدًا‭ ‬ومثيرًا،‭ ‬مع‭ ‬بحث‭ ‬المستهلكين‭ ‬عن‭ ‬طرقٍ‭ ‬جديدةٍ‭ ‬ومثيرةٍ‭ ‬لإنفاق‭ ‬أموالهم‭. ‬

إلا‭ ‬أن‭ ‬تطور‭ ‬الطرق‭ ‬التي‭ ‬يتواصل‭ ‬بها‭ ‬الناس‭ ‬مع‭ ‬العلامات‭ ‬التجارية‭ ‬يعد‭ ‬أمرًا‭ ‬أكثر‭ ‬أهمية،‭ ‬حيث‭ ‬ترغب‭ ‬قاعدة‭ ‬المستهلكين‭ ‬الأكثر‭ ‬شبابًا‭ – ‬والمستعدة‭ ‬للإنفاق‭ ‬ولديها‭ ‬درايةٌ‭ ‬بالتقنية‭ – ‬في‭ ‬اختبار‭ ‬تجربة‭ ‬تسوقٍ‭ ‬محسنةٍ‭ ‬ومخصصةٍ‭ ‬لهم،‭ ‬إنهم‭ ‬يتوقعون‭ ‬أن‭ ‬يشعروا‭ ‬بارتباطٍ‭ ‬عميق‭ ‬مع‭ ‬العلامات‭ ‬التجارية‭ ‬في‭ ‬جميع‭ ‬مراحل‭ ‬رحلة‭ ‬الشراء،‭ ‬وعند‭ ‬كل‭ ‬نقطة‭ ‬اتصالٍ‭ ‬مع‭ ‬العلامة‭ ‬التجارية‭ ‬التي‭ ‬اختاروها‭.‬

وتُمكِّن‭ ‬تقنيات‭ ‬المحاكاة‭ ‬ثلاثية‭ ‬الأبعاد‭ ‬العلامات‭ ‬التجارية‭ ‬من‭ ‬الوفاء‭ ‬بهذه‭ ‬التوقعات،‭ ‬ويمكن‭ ‬توظيف‭ ‬إستراتيجيات‭ ‬الواقع‭ ‬المعزز‭ (‬AR‭) ‬كجزءٍ‭ ‬من‭ ‬التسويق‭ ‬الاجتماعي،‭ ‬حيث‭ ‬يمكن‭ ‬بناء‭ ‬صالات‭ ‬العرض‭ ‬الافتراضية‭ ‬على‭ ‬مواقع‭ ‬الإنترنت‭ ‬الخاصة‭ ‬بالعلامات‭ ‬التجارية‭ ‬للسماح‭ ‬للعملاء‭ ‬باستكشاف‭ ‬المتاجر‭ ‬الفعلية‭ ‬بشكل‭ ‬افتراضي،‭ ‬كما‭ ‬يمكن‭ ‬تطوير‭ ‬تطبيقات‭ “‬جرِّب‭ ‬قبل‭ ‬الشراء‭” ‬للسماح‭ ‬للعملاء‭ ‬بتجربة‭ ‬الملابس‭ ‬وموضة‭ ‬الشعر‭ ‬والأحذية‭ ‬والنظارات‭ ‬الشمسية،‭ ‬وغيرها‭ ‬من‭ ‬المنتجات‭.‬

وتواجه‭ ‬العلامات‭ ‬التجارية‭ ‬تحديًا‭ ‬للاستمرار‭ ‬في‭ ‬تطوير‭ ‬تجارب‭ ‬مثيرةٍ‭ ‬وحصرية‭. ‬وأدى‭ ‬انخفاض‭ ‬تكاليف‭ ‬التقنية‭ ‬إلى‭ ‬حدوث‭ ‬تشبعٍ‭ ‬في‭ ‬السوق‭ ‬بشكلٍ‭ ‬كبير،‭ ‬ويتوقف‭ ‬كل‭ ‬ذلك‭ ‬على‭ ‬مدى‭ ‬اعتماد‭ ‬المستهلك‭ ‬على‭ ‬العلامة‭ ‬التجارية،‭ ‬وذلك‭ ‬وفقًا‭ ‬لـ‭ “‬شوجات‭ ‬ميرزا‭” ‬رئيس‭ ‬فرع‭ ‬دبي‭ ‬في‭ ‬جمعية‭ (‬VR/AR Association‭) ‬الذي‭ ‬يقول‭: “‬ستسمح‭ ‬العلاقة‭ ‬بين‭ ‬الشركات‭ ‬والمستهلكين‭ ‬بالاعتماد‭ ‬الواسع‭ ‬على‭ ‬التقنية،‭ ‬وستجذب‭ ‬العلاقة‭ ‬بين‭ ‬الشركات‭ ‬بعضها‭ ‬البعض‭ ‬المشروعات‭ ‬الخاصة،‭ ‬مما‭ ‬سيشكل‭ ‬دفعةً‭ ‬لصناعة‭ ‬الواقع‭ ‬الافتراضي‭ ‬والعلاقات‭ ‬العامة‭ ‬الضرورية،‭ ‬وستوفر‭ ‬الحلول‭ ‬التقنية‭ ‬للمؤسسات‭ ‬الاستثمارات،‭ ‬بينما‭ ‬سيخلق‭ ‬المحتوى‭ ‬الذي‭ ‬يولِّده‭ ‬المستهلك‭ ‬القبول‭ ‬والانتشار‭”

فوربس ميدل ايست

شارك:

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *