«الحوسبة العاطفية»... لتحليل المشاعر وهندستها

الرئيسية » حياة وبيئة » «الحوسبة العاطفية»… لتحليل المشاعر وهندستها

يرتكز قطاع «الحوسبة العاطفية» المتنامي على جمع كميات هائلة من البيانات السلوكية والعاطفية.

وتزداد التكنولوجيا حميمية على الصعيدين الجسدي والعاطفي يوماً بعد آخر، ما ولّد طلباً على تقنيات جديدة قادرة على استنتاج الأوضاع العاطفية لدى البشر. وظهر مصطلح «الحوسبة العاطفية» لأول مرة عام 1995، على يد البروفسورة روزاليند بيكارد، مؤسسة مديرة مجموعة الحوسبة العاطفية البحثية في مختبر الإعلام التابع لمعهد ماساتشوستس للتقنية. واعترفت البروفسورة بمدى تأثير المشاعر على حياتنا، وقررت المضي قدماً نحو تطوير فكرة «هندسة المشاعر»:

الحوسبة العاطفية

ما الحوسبة العاطفية؟ يهدف تطوير نظم الحوسبة العاطفية إلى التعرف على التجارب والمشاعر البشرية، وتحليلها ومعالجتها. وتعتمد جميع هذه النظم على بيانات واسعة حول السلوك البشري، تجمعها أنواع مختلفة من الأجهزة، وتعالجها تشكيلة واسعة من تطبيقات برامج التعلم الآلي المتطورة.

وتشكل البرامج التي تعتمد على الذكاء الصناعي العصب في قدرة كل برنامج على تحليل إشارات مستخدمه العاطفية، والعمل عليها. وتعمل هذه النظم على تعريف التباينات الطفيفة بين البيانات السلوكية، وربطها بالمشاعر المتصلة بها.

والأجهزة الأكثر شيوعاً المستخدمة في جمع البيانات السلوكية هي الكاميرات، وغيرها من أجهزة المسح التي تراقب تعابير الوجه، وحركة العينين، والإيماءات، والوضعيات. ويمكن معالجة هذه البيانات لتعريف التعابير الصغيرة والبسيطة التي قد يعاني التقييم البشري من صعوبة في تحديد ماهيتها.

علاوة على ذلك، تسجل المعدات الصوتية المتطورة المتغيرات والتركيبات في أصوات مستخدميها. وتعمل بعض شركات التأمين اليوم على اختبار تقنية تحليل الاتصالات الصوتية التي ترصد كذب المتصل على متلقي الادعاء. وقد طور الفريق الذي يستخدم نظام «واطسون» الكومبيوتري للسؤال والجواب، التابع لشركة «آي بي إم»، «محللاً للنبرة» يعتمد على التحليل اللغوي لرصد 3 نبرات مختلفة من النصوص: أسلوب اللغة، والمشاعر، والميول الاجتماعية.

ويتم تطوير معدات الواقع الافتراضي والشاشات التي تثبت على الرأس لصناعة تجارب محاكاة أكثر واقعية. وتتيح هذه التقنيات للعبة تعديل نفسها، وفقاً لمشاعر المستخدم، لتقدم له تجربة محاكاة أكثر حماسة وخصوصية.

تفاعلات بشرية

كيف تستخدم الشركات الحوسبة العاطفية؟ تعتمد شركات كثيرة على الحوسبة العاطفية لجمع كميات هائلة من البيانات حول تفاعلات المستهلكين مع حملاتها الإعلانية. وتعمل «ريلايز»، إحدى أهم مؤسسات الإعلان في عالم التجزئة وأكثرها إبداعاً، مع عمالقة كـ«كوكاكولا»، و«إكسبيديا»، و«مارس»، و«إي تي أند تي»، و«إل جي»، وتوظف هذه التقنية لمساعدة عملائها في قياس، وتحسين، ومقارنة تأثير محتواها.

ويقيس البرنامج الذي طورته شركة «ريلايز» مشاعر المشاهدين، ومستويات تركيزهم، باستخدام الكاميرات الإلكترونية. كما يستطيع عرض محتوى العلامة التجارية على لجنة من المستهلكين من حول العالم، وقياس تفاعل الجماهير مع حملة إعلانية معينة، من خلال مراقبة مستوى تركيزهم، وتسجيل لحظات اندماجهم. وبعدها، يحصل المعلنون على نتيجة شاملة بناء على انخراط المستهلكين العاطفي وتركيزهم، مما يتيح لهم تقييم العائدات، أو تقييمها مقارنة بحملات سابقة.

وفي سياق متصل، يعمل فريق «الإدراك والتعاطف البشري» من «مايكروسوفت» على مشاريع متعددة لاستثمار الحوسبة العاطفية في منتجات الشركة. ويضم هذا العمل تطوير منصة متعددة النماذج لاستشعار العواطف، تدمج تحليل الرؤية الكومبيوترية لتعابير الوجه ووضعية الجسم مع المعالجة الصوتية التي ترصد الكلام والإحساس، ليتيحا معاً للنظام إنتاج نماذج كومبيوترية للمحادثات تستعرض المشاعر بشكل أوضح.

مجالات صحية وتربوية

ما المسائل الأخلاقية التي تحيط بالحوسبة العاطفية؟ يحيط بتطوير تقنية الذكاء الصناعي كثير من المخاوف والشكوك التي لا يمكن تجاهلها، والأمر نفسه يسري على الحوسبة العاطفية. ولكن من السهل جداً أن نتخيل أننا في يوم قريب سنمتلك أجهزة تلفزيون تضم كاميرات وميكروفونات قادرة على رصد تفاعلاتنا مع البرامج والإعلانات، لتتم مراقبة هذه التفاعلات من قبل صناعة الإعلام؛ هذا الأمر قد يؤدي إلى بروز مشكلات كبيرة مرتبطة بحماية الخصوصية والبيانات، وهذا هو العائق الأكبر أمام الشركات.

وتعارض روزاليند بيكارد، مبتكرة الحوسبة العاطفية، وبشدة استخدام فكرتها لأهداف غير أخلاقية، وتأمل في أن تبقى إمكاناتها محصورة بهدفها الأساسي، وهو مساعدة الناس على التواصل بشكل أفضل، وفقاً لموقع جمعية المهندسين الكهربائيين الأميركية.

مثلاً، يمكن للحوسبة العاطفية أن تساعد الأشخاص المصابين بالتوحد على إيصال مشاعرهم التي يعانون من صعوبة في التعبير عنها. وقبل سنوات قليلة، صنع فريق بيكارد البحثي قفازاً مجهزاً بأجهزة استشعارات في راحته، مهمتها مراقبة الاستجابة العاطفية. ويستطيع هذا القفاز التعرف على اللحظات التي يعاني فيها الشخص من الإحباط، مما قد يساعد في تفادي حالات الألم العاطفي. ويمكن استخدام هذا الجهاز نفسه لمراقبة التوتر الذي يشعر به الأولاد في المدارس.

ويرى سلاومير ناسوتو، أستاذ السيبرانية في جامعة «ريدنغ» في المملكة المتحدة، أن هذه التقنيات يمكن دمجها بسهولة في البنى التحتية الخاصة بالقطاع العام.

كما يتخيل ناسوتو مستقبلاً يتم فيه إدراج التعليم الكومبيوتري في المناهج المدرسية، إذ يمكن استخدام التقنية في التعرف على وضع الطلاب النفسي، كالتوتر أو التركيز، لمعرفة ما إذا كانوا يعانون من صعوبات معينة، أو يشعرون بالاهتمام أو بالملل.

كما استكشف ناسوتو كيفية توظيف نظام مشابه في وحدات العناية المركزة في المستشفيات.

الشرق الأوسط

شارك:

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *