أحدث صيحات التجارة الإلكترونية لعام 2020 وما بعده

الرئيسية » إعلام وتكنولوجيا » أحدث صيحات التجارة الإلكترونية لعام 2020 وما بعده

تمثل التجارة الإلكترونية فرصةً هائلةً لتنمية أعمال تجار التجزئة في الشرق الأوسط، وقد تميزت الصناعة بالتطور السريع من حيث الابتكارات في المنتجات والقنوات الجديدة وزيادة التكنولوجيا الناشئة.

وتوقعت دراسةٌ حديثةٌ أجراها المؤتمر الاقتصادي العالمي ارتفاع قيمة قطاع التجارة الإلكترونية في الإمارات العربية المتحدة إلى 27.2 مليار دولار خلال عام 2020، أي ضعف ما كانت عليه في عام 2016.

وللاستفادة من الفرصة والمضي قدمًا والتربح من هذا القطاع، سيحتاج تجار التجزئة لزيادة نشاطاتهم وتعزيز أفكارهم التطلعية لاعتماد تقنياتٍ ووسائل جديدة، كما يجب أن يكونوا على درايةٍ بتأثير التكنولوجيا الناشئة على الأعمال التجارية وعلى المستخدمين، ومن المهم أيضًا أن يدركوا أهمية تغيير سلوك العميل وميوله في هيكلة مستقبل الصناعة.

إليك نظرة على الاتجاهات التكنولوجية وميول العملاء التي من المرجح أن تؤثر إلى حدٍّ كبيرٍ على التجارة الإلكترونية في عام 2020 وما بعده:

تطوير تجزئة القنوات المتعددة المتكاملة لتصبح تجارةً موحدة

على مدى سنواتٍ عديدة، قامت قنوات البيع الرقمية والواقعية المتعددة بمزامنة العديد من القنوات لتقديم تجربة عملاءٍ سلسة، لكن هذا لم يكن سهلًا، حيث أن 78% من تجار التجزئة اعترفوا بعدم نجاحهم في تمكين تجربةٍ حقيقيةٍ متعددة القنوات بسبب القيود في تبادل البيانات والمشاركات الشخصية، لكن “التجارة الموحدة” تمتلك ميزةً في هذا المجال تفوق ما تتمتع به تقنية تجزئة القنوات المتعددة المتكاملة. في جوهر الأمر، التجارة الموحدة هي شكلٌ متقدمٌ من التجارة متعددة القنوات التي تنفي أساسًا الكثير من القيود على الأخيرة، فعلى سبيل المثال، بدلاً من توصيل قنواتٍ ومنصاتٍ متعددة، يمكنك نشر نظام أساسي مركزي واحد يعمل بمثابة نظامٍ عالمي، ومن خلال ذلك، يمكنك تقديم تجربةٍ مخصصةٍ وسلسةٍ للعملاء في كل مرة، بغض النظر عن القناة.

ازدهار تجارة المنتجات المحلية

بالرغم من أن زخم التجارة الإلكترونية كان مدفوعًا في البداية بالكتب والأزياء والأجهزة الإلكترونية، إلا أن المرحلة التالية من النمو -وبخاصةٍ في الاقتصادات الناشئة مثل آسيا والشرق الأوسط- من المتوقع أن تتغذى على وحدات المخزون القائمة على أساسٍ محلي مثل: البقالة ومنتجات العناية الشخصية وخدمات التجميل والغذاء ومجموعة السلع الاستهلاكية سريعة التداول، وبما أن المنصات المحلية يمكن أن تضعك في محط الأنظار وتجعلك تتصدر المبيعات، سيكون من الحكمة البدء في الاستثمار في منصة الطلب الخاصة بك وتطوير اللوجستيات لضمان ولاء العملاء على المدى الطويل.

الابتكارات في مجال تجارة الهواتف المحمولة

التجارة عبر الهاتف المحمول (mcommerce) هي مجرد مجموعةٍ فرعيةٍ طبيعية من التجارة الإلكترونية. ومع ذلك، أصبحت امتدادًا كبيرًا له القدرة على تجاوز نمو الفرع الرئيسي وهو التجارة الإلكترونية من حيث المبيعات ومستويات المشاركة والتحويلات. وبحلول عام 2021، من المتوقع أن تمثل مبيعات التجارة الإلكترونية عبر الأجهزة المحمولة 54٪ من إجمالي مبيعات التجارة الإلكترونية، وهو ما يمثل 659 مليار دولار. وفي العام الجاري، من المتوقع أن تفوق معدلات الشراء عبر الجوال نظيراتها عبر أجهزة الكمبيوتر في يوم الجمعة الأسود. وتعتبر الحاجة إلى السرعة وتفاعلات الذكاء الاصطناعي الأعمق والتركيز الثابت على تجربة المستخدم وإضفاء الطابع الشخصي والاستهداف الجغرافي والواقع المعزز من أهم اتجاهات وابتكارات التجارة الإلكترونية عبر الهواتف المحمولة التي ستكتسب قوةً في عام 2020 وما بعده.

الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي سيلعبان دورًا أكبر في التجارة الإلكترونية

من بين الأمور التي ساعدت شركة (Amazon) على اكتساب ميزةٍ تنافسيةٍ أعلى من الشركات الأخرى التي تعمل في مجال التجارة الإلكترونية، قدرتها على الاستفادة من الذكاء الاصطناعي وغيره من التقنيات المتطورة لتعزيز وتحسين كافة جوانب أعمالها، بدءًا من استخدام معالجة اللغة الطبيعية، مرورًا بتمكين (Alexa) المساعد الافتراضي، وصولًا إلى الاستفادة من التصفية التعاونية لتخصيص التوصيات وتحسين عمليات الشحن عن طريق خدمة إعادة التوجيه التنبؤي. الخلاصة هي أن (Amazon) تمكنت من توسيع حالات استخدام الذكاء الاصطناعي وتعلُّم الآلة. مع انخفاض تكلفة طاقة الحوسبة، إلى جانب التطورات في تقنيات وحدات معالجة الرسومات (GPU) التي تتيح فهم الاستعلامات العصبية المعقدة ومعالجتها. من المتوقع أن يزداد اعتماد الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي وأن تنمو التطبيقات على نحو مطردٍ في السنوات القادمة. قد يكون الاستثمار في التقنيات الناشئة مثبِّطًا، لكن، اغتنم الفرصة لتقييم الفوائد التي تعود على الشركات والعملاء من هذه التقنيات وتحليلها ومحاولة تنفيذها بطريقةٍ مرحلية، حيث تمثل تجربة المستخدم ومشاركة العملاء نقطة انطلاقٍ رائعة.

نقل الابتكارات وتبادلها بين التجارة الإلكترونية والتجزئة في المتاجر

مع إدراك المزيد من العلامات التجارية لمزايا تجارة التجزئة الواقعية والرقمية، من المتوقع أن تتسع الفجوة في السنوات المقبلة. وبمجرد ربطهما كمتنافستين، فإن المتاجر الإلكترونية والواقعية ستصبحان مترابطتان بشكلٍ وثيق من أجل خلق عملية تجزئةٍ تعاونيةٍ ومتكاملةٍ ومترابطة. وشهدت السنوات القليلة الماضية اعتماد تجار التجزئة التقليديين على الابتكارات وأفضل الممارسات أكثر من نظرائهم من المتاجر الإلكترونية مثل المواقع الإلكترونية التفاعلية، وتطبيقات الويب التفاعلية (PWA)، وحلول نقاط البيع المتنقلة. وبالمضي قدمًا، يمكنك توقع انتقال الابتكارات الإلكترونية المتقدمة إلى عالم المتاجر الواقعية مثل التوصيات ذات الطابع الشخصي العالي ومشاركة العملاء باستخدام تقنيات رؤية الكمبيوتر التي تعمل بالذكاء الاصطناعي وتطبيقات تمكين الموظفين وحلول “التواصل بلا حدود” وتقنيات إدارة المتاجر الأكثر ذكاءً.

ستزداد شعبية هيكل التجارة التي تعتمد على واجهة برمجة التطبيقات

مع اكتساب خبرة المستخدم وتجربة العملاء أهميةً أكبر، من المتوقع أن تنتقل العديد من العلامات التجارية للمؤسسات إلى إطار عملٍ تجاري قائم على واجهة برمجة التطبيقات (API)، وذلك من أجل فصل الواجهة الأمامية للتطبيق عن البرمجة الأساسية لتطبيقات التجارة الإلكترونية من أجل دمج القدرات والأنظمة الجديدة بسلاسة. زتوفر حلول التجارة الإلكترونية القائمة على الفصل بين الواجهة والبرمجة الأساسية، العديد من الفوائد، مثل: تسريع وقت التسويق وزيادة الأمان وسهولة التكامل وتجربة عملاءٍ ممتازة. إذا كنت لا تزال عالقًا في منصة التجارة الإلكترونية القديمة، فقد يكون هذا أفضل وقتٍ للانتقال إلى حلٍّ تجاري قائم على السحابة.

فوربس ميدل ايست – Vikram Bhat

شارك:

التعليق “أحدث صيحات التجارة الإلكترونية لعام 2020 وما بعده

  1. Pingback

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *